ديرك تودع ثلاث من شهداء مقاومة شمال وشرق سوريا

شيّع الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها جثامين ثلاث مقاتلين من وحدات حماية الشعب الذين استشهدوا في مقاومة شمال وشرق سوريا في سري كانيه إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك بديرك.

وبعد استلام جثامين الشهداء جان شير ولات الاسم الحقيقي سمير آوسو  ومحمد جودي الاسم الحقيقي صالح محمود والشهيد دجوار سلوبي، من مشفى الشهيد "هوكر" بديرك، توجه المشيعون في موكب ضم العشرات من السيارات إلى مزار الشهيد خبات ديرك.

وشارك في المراسم أعضاء وممثلو مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، ووجهاء العشائر بالإضافة إلى الآلاف من أهالي منطقة ديرك وريفها من مختلف المكونات.

ورفع المشيعون صور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة.

ولدى وصول موكب التشييع إلى مزار الشهيد "خبات"  حمل رفاق الشهداء النعوش وساروا بهم إلى ساحة المقبرة، حيث بدأت المراسم بعرض عسكري قدمه مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة على أنغام نشيد "أي رقيب"، ومن ثم ألقى القيادي في وحدات حماية الشعب في ديرك محي الدين خيركي كلمة توجه فيها بالعزاء إلى ذوي الشهداء مؤكداً بالانتقام من الاحتلال التركي ومرتزقته والدفاع عن مكتسبات شعوب شمال وشرق سوريا "وتطهيرها من دنس ورجس اردوغان ومرتزقته الذين عاثواً فساداً ودماراً في الأرض".

وتابع خيركي "إن تجمعنا اليوم في مزار الشهيد خبات دليل على صمودنا ووقوفنا ضد طاغية العصر، مضيفاً إن قواتنا أقسمت بالانتقام لجميع شهداء شمال وشرق سوريا".

وبدوره تحدث الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة حسن عبيد وقال "إن الهجمة على شمال وشرق سوريا هي استمرار للمؤامرة الدولية بحق قائد الشعب الكردي الذي يصادف 9 من تشرين الأول، وهذه الهجمة والمؤامرة ليست الاولى بحق الشعب الكردي، لأن الدول المستعمرة هدفها القضاء على إرادة الشعوب".

وبعد الانتهاء من الكلمات، حمل رفاق الشهداء الجثامين ليواروا الثرى إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحي الشهداء.

(ع ع / ك)

ANHA


إقرأ أيضاً