ديرك تودع كوكبة من الشهداء

شيّع الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها جثامين أربعة شهداء إلى مثواهم الأخير في مزار الشهد خبات في ديرك.

واحتشد الآلاف من أهالي منطقة ديرك وكوجرات وناحية كركي لكي ومنطقة برآف أمام مشفى الشهيد هوكر لتشييع جثامين شهداء قوات الأمن الداخلي الذين استشهدوا أثناء مؤازرة الأهالي في إخماد النيران التي اندلعت في محاصيل الأهالي وهم "الشهيد صالح المحمد، الشهيد مازن العبدالله، والشهيد أيمن الذياب"، والشهيدة هيفدا بيروسي التي استشهدت نتيجة إصابتها بمرض عضال، بالإضافة إلى الكشف عن سجل الشهيدة آريانا بوطان والتي استشهدت في جبال كردستان.

وشارك في موكب التشييع الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في ديرك.

وانطلق المئات من السيارات المشاركة في موكب التشييع من أمام مشفى الشهيد هوكر مروراً من طريق الكورنيش متوجهة صوب مزار الشهيد خبات.

وعند الوصول إلى مزار الشهداء حمل رفاق الشهداء جثامينهم إلى ساحة المزار، ومن ثم بدأت المراسم بعرض عسكري قدمه المئات من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الأمن الداخلي وقوات النجدة، تلته كلمة الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في إقليم الجزيرة كنعان بركات قائلاً" انتصرنا على الإرهاب الداعشي وسننتصر على حرب الحرائق بقوة أبناء شعبنا وقواتنا التي هي العيون الساهرة على أمن ممتلكات أهلنا في شمال وشرق سوريا، ولن تتوقف قواتنا عن حرب الحرائق حتى الانتصار على هذه القوى الظلامية التي تحرق محاصيل شعبنا ولقمة عيشه".

وتابع بركات" إن ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا هي ثورة المقاومة ولا تراجع عنها حتى تحقيق النصر مهما قدم شعبنا من تضحيات للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء الشهداء".

وبدوره تحدث الإداري في مجلس عوائل شهداء ديرك حقي بوطان، وحيا مقاومة الأهالي والقوات العسكرية في إخماد النيران التي أحرقت محاصيل الأهالي ومصدر دخلهم، مضيفاً :"إن هذه الأعمال الإجرامية لن تكسر عزيمة شعبنا وقواتنا الذين حاربوا أخطر تنظيم إرهابي في العالم".

وأشار بوطان" إن فلسفة الأمة الديمقراطية وحدت الشعوب في شمال وشرق سوريا بالتكاتف ورص الصفوف والوقوف في وجه الأعداء للعيش على تراب هذا الوطن على مبدأ التعايش السلمي والعيش المشترك، لذا وبفضل هذا التكاتف سننتصر على من يحاربون سنابلنا، كما انتصرنا على من حاربوا أرضنا وشعبنا".

وبعد الانتهاء من الكلمات تليت وثائق الشهداء من قبل مجلس عوائل شهداء كركي لكي وسلمت لذويهم وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

وبدورها أكدت عوائل الشهداء على السير على خطى أبنائهم وتصعيد وتيرة النضال حتى تحرير كامل أراضي شمال وشرق سوريا من الجماعات الإرهابية والخلايا النائمة.

وبعد الانتهاء من الكلمات حمل رفاق الشهداء جثامينهم ليواروا الثرى في مثواهم الأخير في مزار الشهيد خبات ديرك وسط الزغاريد والشعارات التي تحيي وتمجد الشهداء.

(ع ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً