رئاسة مجلس مقاطعة قامشلو: تصاعد هجمات الخلايا النائمة تتزامن مع التهديدات التركية

ندّد الرئيسين المشتركين لمجلس مقاطعة قامشلو بالأعمال الإرهابية التي ترتكبها الخلايا النائمة ضد الأهالي المدنيين، وأكدوا أن الهدف من هذه الهجمات هو النيل من استقرار وأمن المنطقة.

وتستهدف الخلايا النائمة لمرتزقة داعش الأهالي المدنيين في مناطق شمال وشرق سوريا عبر تنفيذ تفجيرات إرهابية. الرئيسين المشتركين لمجلس مقاطعة قامشلو تحدثا لوكالة أنباء هاوار حول الموضوع، وناشدا الرأي العالم العالمي بالعمل على إنهاء مرتزقة داعش.

’على أبناء شعبنا توخي الحيطة والحذر من الخلايا النائمة‘

الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين يوسف استنكرت بداية الهجمات الإرهابية التي ترتكبها الخلايا النائمة لمرتزقة داعش، وقالت "بالتزامن مع تهديدات دولة الاحتلال التركية تصاعدت هجمات الخلايا النائمة ضد المناطق التي تحررت بدماء الشهداء. تهديدات دولة الاحتلال التركية ساهمت في إنعاش مرتزقة داعش من جديد. مناطقنا آمنة ومستقرة، إن هذه الهجمات تستهدف بشكل مباشر النيل من استقرار وأمن المنطقة وكذلك النيل من الإدارة الذاتية. الدولة التركية ومرتزقة داعش لهما نفس المنبع والمصدر، يجب على أبناء شعبنا توخي الحيطة واليقظة إزاء هذه الخلايا النائمة. وكما تمكّنا من هزيمة مرتزقة داعش في المنطقة، فإننا وبمساندة شعبنا وإرادته الصلبة سوف نتمكن من القضاء على هذه الخلايا أيضاً. نناشد الرأي العالم الدولي بالعمل من أجل عدم السماح لداعش بالعودة من جديد"

’يجب إيقاف مصادر دعم وتمويل الخلايا النائمة‘

الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو أفرام اسحق قال: "إن ظهور وإنعاش داعش في المنطقة يضر بالإنسانية جمعاء"، وأضاف أيضاً "لقد تزامنت هجمات الخلايا النائمة مع تهديدات دولة الاحتلال التركية. التفجيرات التي استهدفت مدن قامشلو والحسكة والرقة ودير الزور وتربه سبيه، هي نتيجة للتعامل المباشر بين مرتزقة داعش والدولة التركية. إن هدفنا الأساسي هو حماية أمن المنطقة. ما يفعله مرتزقة داعش منافٍ للإنسانية، يتم استهداف المدنيين في المنطقة. إننا نناشد جميع الدول، بالعمل من أجل إيقاف الهجمات التي تستهدف مناطقنا. يجب إنهاء الدعم الذي تتلقاه الخلايا النائمة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً