ردا على تهديدات أردوغان التحالف الدولي يثني على دور قسد في تحقيق الاستقرار

أكدت قوة المهام المشتركة لعملية العزم الصلب ضد "داعش" أهمية الدور الذي تلعبه قوات سوريا الديمقراطية شمال وشرق سوريا، وذلك ردا على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة الذي جدد فيها التهديد باجتياح المنطقة.

وقالت القوة التابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، في بيان إنها وبالاشتراك مع قوات "قسد"، تمكنت خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من القاء القبض على أكثر من 225 مرتزقاً من داعش، بالإضافة إلى إزالة نحو طنين من المتفجرات من ساحات القتال خلال الشهرين الماضيين.

وقال اللواء إريك هيل من القوات الجوية الأمريكية ومدير قوة المهام المشتركة: "يواصل شركاؤنا تنفيذ العمليات الصعبة لملاحقة داعش بلا هوادة والقضاء على مستقبل وجوده في شمال شرقي سوريا".. تعد جهود قوات سوريا الديمقراطية المستمرة حاسمة الأهمية لسلامة واستقرار المنطقة".

وأشار إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية دعمت في الآونة الأخيرة جهود الاتفاق الأمريكي التركي بشأن (آلية أمنية)، من خلال إزالة التحصينات وإبعاد القوات المتفاوض عليها والأسلحة الثقيلة بعيدا عن الحدود التركية السورية".

وأضاف: "لا تزال التحديات الأمنية تنتظرنا، لكن شركاءنا في قوات حماية الشعب يتخذون الخطوات الصحيحة لدعم المنطقة لضمان الهزيمة الدائمة لداعش".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد أن بلاده ستطلق عملية عسكرية أحادية في شمال سوريا، في حال لم تتمكن قواته من السيطرة على المنطقة الآمنة.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها أثناء مراسم حفل توزيع شهادات خريجي الأكاديمية العسكرية بجامعة الدفاع الوطني في اسطنبول: "لم يعد لدينا صبر حيال تأسيس المنطقة الآمنة في شرق الفرات والممتدة على طول حدودنا.. سننفذ خطة عمليتنا الخاصة بنا، في حال لم يتمكن جنودنا من السيطرة على المنطقة خلال بضعة أسابيع".

المصدر: RT + وكالات


إقرأ أيضاً