رسائل روسية لأوروبا وجهات إقليمية بشأن سوريا, وأحداث دامية في مظاهرات العراق

تسعى روسيا جاهدة لإنجاح عمل كل من (اللجنة الدستورية) واتفاق سوتشي حيث انتقدت لغة النظام الخشبية، بينما رأى خبراء روس بأن موسكو ترغب بإجراء حوار يقضي إلى اتفاق قد يغير النظام السياسي السوري إلى فيدرالي, في حين توسعت التظاهرات في العراق ولبنان حيث شهدت الأولى أعمال عنف دامية.

تطرقت الصحف العربية اليوم إلى التحركات الروسية المكثفة بشأن سوريا, بالإضافة إلى التظاهرات اللبنانية والعراقية..

الشرق الأوسط: موسكو لدفع عمل «الدستورية» بالتوازي مع تنفيذ اتفاق سوتشي

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع كان أبرزها الحراك الروسي وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "تسعى موسكو إلى تعزيز الروابط بين المسار الميداني الجاري حالياً في شمال سوريا، في إطار تنفيذ اتفاق سوتشي الموقع مع أنقرة، والجهد السياسي المنصب على دفع عمل اللجنة الدستورية السورية، باعتبارها «المدخل الأساسي لإطلاق التسوية السياسية النهائية وفقاً للقرار 2254»، بحسب توصيف الوزير سيرغي لافروف.

ودفع هذا الترابط إلى تنشيط التحركات الدبلوماسية لموسكو وتكثيف الاتصالات مع الأطراف المختلفة بالتزامن مع الخطوات الجارية على الأرض".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن انتهاء مشاورات «تفصيلية» جرت على مدى يومين بين العسكريين الروس والأتراك قرب معبر الدرباسية على الحدود بين تركيا وسوريا، وتركزت، وفقاً لبعض المصادر، على مناقشة المسائل الفنية المتعلقة بتطبيق اتفاق سوتشي، بما في ذلك النقاط المتعلقة بالدوريات المشتركة، والموقف من التحركات الأميركية والوضع المتعلق بانتشار قوات حرس الحدود السوري، على طول الخطوط التي حددها الاتفاق.

بالتزامن مع ذلك، برزت تصريحات مسؤولين روس تتحدث عن «صعوبات» تعترض مسار تنفيذ اتفاق سوتشي وعكس ذلك، وجود تباين جدي في تعاطي موسكو ودمشق مع الاتفاق الروسي - التركي، برز أكثر من خلال ظهور تعليقات في وسائل إعلام أشارت إلى أن موسكو ليست راضية عن أداء النظام، وأنها ترى أن «الوقت حان لأن يطلق (النظام) خطاباً واقعياً يستند إلى رغبة جدية في إجراء إصلاحات وفتح قنوات الحوار مع تركيا ومع الأطراف السورية المعارضة».

وخفف فريق من الخبراء من أهمية هذا التطور بالإشارة إلى «ألا يمكن توقّع انقلاب كامل في لهجة النظام بين ليلة وضحاها»، وفقاً لما قاله لـ«الشرق الأوسط» الخبير أندريه أوتكين، موضحاً أن «المهم هو أن الإعلانات السياسية الصاخبة والقائمة على تراث كبير من العداء بين النظام وتركيا رجب طيب إردوغان لا يجب أن تخفي الحقيقة على الأرض وهي أن النظام يعمل بشكل عملي لتنفيذ الاتفاقات الروسية - التركية».

لكن تصاعد نبرة الانتقاد للخطاب الرسمي السوري عكست وجود «رسائل روسية موجهة ليس إلى النظام وحده، بل وإلى الأطراف الأوروبية والأطراف الإقليمية» بأن موسكو تسعى بالفعل إلى دفع التسوية السياسية.

بهذا المعنى، تبدو الرسائل الروسية غير المباشرة حتى الآن، دقيقة في تحديد توجهات السياسة الروسية خلال المرحلة المقبلة؛ إذ لا يخفي خبراء روس أن التطورات الجارية حالياً في الشمال، هي جزء من ترتيبات إطلاق المرحلة الأخيرة من جهود التسوية السياسية، وأن هذه العملية مرتبطة تماماً بمسار النقاشات حول الدستور الجديد.

وأشار أوتكين في هذا الاتجاه إلى تباينات بين موسكو ودمشق حول هذا الملف أيضاً؛ إذ لا تخفي موسكو رغبتها في عملية حوار تفضي إلى وضع دستور توافقي يضمن مصالح كل مكونات الشعب السوري بما في ذلك الأكراد، وهي لا تستبعد فرضية التوصل إلى اتفاق يحوّل النظام السياسي إلى نظام فيدرالي لتحقيق هذه الغاية، بينما ينطلق النظام من ضرورة تعديل دستور عام 2012 ووضع ملامح تجميلية عليه. ورغم ذلك، أكد الخبير أن الخلافات لا تعني وجود تضارب كامل و«موسكو لا تتوقع انقلاباً مباشراً في لهجة النظام، وتعوّل على خطوات تدريجية» في هذا الاتجاه.

العرب: اللبنانيون يلوّحون بالعصيان المدني والإضراب العام لمحاصرة أركان العهد

وفي الشأن اللبناني قالت صحيفة العرب "أغلق متظاهرون لبنانيون الاثنين مجدداً طرقاً رئيسية في البلاد، وسط دعوات لاتخاذ المزيد من الخطوات كالسير في إضراب عام أو عصيان مدني. وهذان الخياران في حال نُفّذا، سيكون لهما وقع مدوّ لجهة الوضع الاقتصادي المتدهور.

ويأتي التصعيد غداة تظاهرات حاشدة في مختلف المناطق ضمن الأسبوع الثالث على التوالي لتحرّكهم ضد الطبقة السياسية الحاكمة التي يتّهمونها بالفساد ويحمّلونها مسؤولية التدهور الاقتصادي الحاصل في البلاد.

ويأخذ المتظاهرون على السلطات اليوم تأخرها في بدء استشارات نيابية ملزمة لتشكيل حكومة جديدة يريدونها من الاختصاصيين ومن خارج الطبقة السياسية الحاكمة بعد نحو أسبوع من استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري أمام غضب الشارع.

ولا يلمس المتظاهرون أي جدية من طرف القوى المسيطرة على المشهد السياسي، وسط اعتقاد سائد بأن الأخيرة تراهن على عامل الوقت لاستنزاف حماستهم".

الشرق الأوسط: قتلى في بغداد بعد أول احتكاك للمحتجين بإيران

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة الشرق الأوسط "غداة ليلة دامية في كربلاء شهدت أول احتكاك للمحتجين العراقيين بإيران، استخدمت القوات العراقية الرصاص الحي ضد متظاهرين في بغداد أمس، في حين اتسعت رقعة العصيان المدني الذي شل حركة الطرقات والمرافق النفطية والإدارات الرسمية.

وعادت قوات مكافحة الشغب إلى استخدام الرصاص الحي للمرة الأولى خلال عشرة أيام، وأطلقت النار على محتجين في بغداد فقتلت ما لا يقل عن 5 منهم. وأظهر تقرير لـ«رويترز» قوات الأمن تطلق النار على محتج فترديه قتيلاً. وقال مصور للوكالة، إنه شاهد مقتل ما لا يقل عن 4 آخرين. كما استخدمت القوات الأمنية الرصاص الحي أمس للمرة الأولى ضد متظاهرين احتشدوا قرب مقر تلفزيون «العراقية» الحكومي في وسط بغداد، بحسب ما أفاد به شهود عيان. وأشارت مصادر طبية وأمنية لوكالة الصحافة الفرنسية، إلى إصابة 12 شخصاً بجروح. كما سقط قتيل و7 جرحى في مواجهات بالناصرية.

وجاءت هذه الأحداث غداة ليلة دامية في كربلاء حاول خلالها متظاهرون اقتحام مبنى القنصلية الإيرانية، ورفعوا الأعلام العراقية على الجدار الخرساني الذي يحيط به وكتبوا عليه «كربلاء حرة حرة... إيران برة برة»، وأطلقت قوات حماية المبنى الرصاص الحي تجاه المتظاهرين؛ ما أدى إلى مقتل 4 منهم. وجرى تداول فيديوهات لمتظاهرين يمزقون صور الخميني. وعاد محتجون إلى محيط القنصلية الإيرانية في كربلاء مجدداً مساء أمس، ورفعوا العلم العراقي على أسوارها".

(ي ح)


إقرأ أيضاً