رفض شعبي لأي اتفاق يهدد منجزات شمال وشرق سوريا

أكدت مكونات قامشلو رفضها لأي اتفاق بصدد مناطق شمال شرق سوريا يُعرض مكتسبات المنطقة للخطر، وشددوا بالإضافة على ضرورة اخراج الاحتلال التركي من سوريا.

قدم المئات من أبناء مدينة قامشلو واجب العزاء لذوي الشهداء القيادي في قوات مكافحة الإرهاب تولهلدان زاغروس، الاسم الحقيق عكيد محمود، استشهد بتاريخ 20 تشرين الأول في ناحية عين عيسى، والمقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية شفان روهات، الاسم الحقيقي يوسف نبي الذي استشهد بتاريخ 11 تشرين الأول في مدينة سريه كانيه، والمقاتل في قوات سوريا الديمقراطية جودي فراشين، الاسم الحقيقي بهجت أنجو، الذي استشهد في 14 تشرين الأول في مدينة سريه كانيه" في الخيمة المركزية المنصوبة بجانب مزار الشهيد دليل ساروخان في شرقي المدينة.

وشارك في المراسم ممثلو الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة وممثلو الأحزاب الكردية والعربية والسريانية و أعضاء مؤسسة عوائل الشهداء وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني والقوى العسكرية وقوى الامن الداخلي.

وزُينت الخيمة المركزية بصور الشهداء تولهدان زاغروس وشفان روهات وجودي فراشين، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية وقوات مكافحة الإرهاب.

وألقيت في الخيمة عدّة كلمات من قبل الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة، ومؤسسة عوائل الشهداء، والمكون السرياني، ومقاطعة قامشلو، والقوى العسكرية. ركزت في مجملها على التضحيات الكبيرة التي بذلها أبناء وبنات شمال وشرق سوريا بوجه الغزاة كمرتزقة جبهة النصرة ومرتزقة داعش والان جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأوضحت الكلمات بأن القوى العظمى كروسيا وامريكا تبرم الاتفاقات مع دولة الاحتلال التركي وبأن أي اتفاق يجب ألا يُعرض مكتسبات التي حققها أبناء شمال وشرق سوريا للخطر، بالإضافة لضرورة اخراج الاحتلال التركي من كافة مناطق شمال شرق سوريا.

 (كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً