روسيا تقصف منطقة خفض التصعيد ودعم تركي جديد للإرهابيين في ليبيا

في الوقت الذي ألقت فيه قوات سوريا الديمقراطية القبض على مسؤول التفخيخ لدى داعش في ريف دير الزور، يستمر التصعيد في المنطقة المسماة "خفض التصعيد" وفق التعبير الروسي التركي، وشاركت طائرات روسية في قصف إدلب، ومن جانب آخر كُشف النقاب عن وصول إمدادات عسكرية جديدة وخبراء أتراك للمشاركة في القتال بشكل مباشر في ليبيا إلى جانب الإرهابيين.

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأوضاع الميدانية في سوريا والأزمات السودانية واليمنية والجزائرية والدعم التركي للإرهابيين في ليبيا والقمة العربية الطارئة وغيرها من المواضيع الهامة في المنطقة.

الحياة: سورية: توقيف مسؤول التفخيخ في "داعش"

وفي الشأن السوري تطرقت صحيفة الحياة إلى الخلايا النائمة لمرتزقة داعش وقالت "كُشف اليوم الخميس عن عملية امنية نفذتها قوات سورية الديموقراطية (قسد) رفقة قوات من التحالف الدولي نجحت خلالها في توقيف قيادي بارز في تنظيم "داعش" الارهابي في شمال شرق سورية.

وافاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "قسد عمدت إلى تنفيذ عملية استخبارتية خلال الأيام القليلة الفائتة، تمكنت على إثرها من اعتقال مدير العلاقات الخارجية في "داعش" والمسؤول عن تنفيذ العمليات الانتحارية وزرع العبوات في منطقة حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي". واضاف أن قوات التحالف الدولي عمد أمس الاربعاء إلى تنفيذ عملية إنزال جوي جديدة في ريف الحسكة (شرق سورية)، واعتقلوا نحو 15 شخص من خلايا "داعش" في المنطقة.

الشرق الأوسط: طائرات روسية تشارك في قصف جنوب إدلب

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى التصعيد في إدلب وقالت "قُتل مدنيون في غارات من قوات النظام السوري على مناطق في جنوب إدلب ضمن مناطق «خفض التصعيد» بموجب اتفاق سوتشي بين موسكو وأنقرة في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي، في وقت لفت مشاركة الطائرات الروسية في قصف جنوب إدلب.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إنه «ارتفع إلى 7 على الأقل عدد الذين قتلوا الخميس جراء القصف الجوي ضمن منطقة (خفض التصعيد)، وهم 4 أطفال ومواطنة قتلوا في مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها مدينة معرة النعمان جنوب إدلب». كما قضى منشق عن قوات النظام وقتلت طفلته؛ وذلك جراء قصف الطيران الحربي التابع للنظام على بلدة كفروما، في حين لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

العرب: الأخبار السارة لا تعمر في العراق وسوريا.. إنهم يحرقون الحقول

وبدورها تطرقت صحيفة العرب إلى عمليات حرق المحاصيل الزراعية وقالت "تبنى تنظيم الدولة الإسلامية إحراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في سوريا والعراق، وقد نشر في أحدث أعداد مجلة النبأ التي يصدرها كل أسبوع، مقالا عن الحرائق المتعمدة في العراق وسوريا وحرّض المتابعين على تكرار ذلك، وهي استراتيجية يتوقع الخبراء أن تشهد تصاعدا في المستقبل. ويشيرون إلى أن إشعال حريق أمر أسهل من التفجير، كما أن المواد المطلوبة لإشعال الحرائق رخيصة ومتاحة، وستكون النار سلاحا بديلا بعد أن صعّبت تدابير مكافحة الإرهاب حصول الإرهابيين على الأسلحة التي يحتاجونها لشن هجوم".

رأي اليوم: روسيا ترفض طلبا من إيران لشراء أنظمة الدفاع الصاروخي “إس- 400” خشية أن تؤجج عملية البيع مزيدا من التوتر في الشرق الأوسط

إيرانياً قالت صحيفة رأي اليوم "رفضت روسيا طلبا من إيران لشراء أنظمة الدفاع الصاروخي “إس-400″، خشية أن تؤجج عملية البيع مزيدا من التوتر في الشرق الأوسط، وفقا لمصدرين مطلعين، بينهما مسؤول روسي بارز.

ورفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الطلب، حسبما صرح المصدران شريطة عدم الكشف عن هويتهما. كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زار موسكو في السابع من أيار/ مايو، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج".

الشرق الأوسط: قوى التغيير السودانية ترفض مقترح «العسكري» تقاسم السيادة

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط "عادت حركة السير تدريجياً إلى شوارع الخرطوم ومدن السودان المختلفة، بعد رفع إضراب عام شل الحياة لمدة يومين.

وعاد الموظفون والعاملون بالدولة والقطاع الخاص لممارسة عملهم المعتاد، فيما قدم المجلس العسكري الانتقالي مقترحاً جديداً لحل الخلاف بينه وقوى إعلان الحرية والتغيير لتقاسم السلطة في مجلس السيادة المقترح.

وقال عضو وفد قوى إعلان الحرية والتغيير المفاوض صديق يوسف في تصريحات، إن المجلس العسكري الانتقالي، وافق مبدئياً على مناصفة المجلس السيادي، مشترطاً أن تؤول له رئاسة المجلس طوال الفترة الانتقالية البالغة ثلاث سنوات. بيد أن يوسف أبلغ الصحافيين أن قيادة الحراك رفضت المقترح وتمسكت برئاسة مدنية للمجلس، وأضاف: «المجلس متمسك بالاستمرار في السلطة، ولا يرغب في التنازل عنها للمدنيين، كما ظل يدعي دائماً»، وتابع: «العسكري أجرى وساطات طوال اليومين الماضيين، لتوافق قوى الحرية والتغيير على مقترح تقاسم نسب المجلس السيادي».

بدورها كشفت قوى الحرية والتغيير عن نجاح الإضراب الذي نظمته يومي الثلاثاء والأربعاء حقق نسبة نجاح بلغت 90 في المائة، ولوحت بمواصلة التصعيد السلمي، للوصول للإضراب السياسي الشامل والعصيان المدني المفتوح، دون أن تحدد موعداً لتلك الخطوة".

العرب: الترقب يحيط بمبادرة الجيش الجزائري للخروج من الأزمة

وفي الشأن الجزائري قالت صحيفة العرب "يلف الترقب مصير خارطة الطريق السياسية التي أطلقتها المؤسسة العسكرية خلال هذا الأسبوع بالجزائر، في ظل التردد الذي يطبع موقف الطبقة السياسية من مضمون المبادرة التي تضمنت الذهاب إلى حوار وطني يتوج بانتخابات رئاسية جديدة، دون المرور على أي مرحلة انتقالية، وهو ما ترفضه بعض الأحزاب وتؤيده أخرى.

وشدد حزب جيل جديد المعارض على ضرورة الذهاب إلى “مرحلة انتقالية أو مرحلة وسيطة، تسمح بتفكيك النظام القائم والعودة إلى انتخابات ديمقراطية تحترم خيارات الشعب”.

وأعرب الحزب عن تفاؤله بـ”انتصار ثورة الابتسامة” بفضل إصرار الحراك الشعبي على رفض المنظومة الحالية والتصميم على إرساء قواعد ديمقراطية حقيقية في البلاد.

وذكر الحزب في بيان أن “التطبيق الحرفي للمادة 102 من الدستور كان بمثابة محاولة للحفاظ على النظام السابق، وهو ما استدعى التصدي لها بكل الوسائل، كالتعبئة الشعبية والتجند الاستثنائي للحراك، مما سمح بظهور بوادر تفكيك النظام البوتفليقي، بفتح العديد من ملفات فساد للكثير من كبار المسؤولين السابقين ورجال الأعمال”.

وأضاف “مع الإلغاء الحتمي للانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من يوليو القادم، فإن البلاد قد دخلت بشكل جدي في مرحلة ما بعد النظام البوتفليقي، والآن كل السيناريوهات ممكنة.. الصالحة منها أو الطالحة، وكل شي مبني على دور الطبقة السياسية الواعية والمدركة للرهانات والتحديات”.

الشرق الأوسط: الجيش الليبي يرصد شحنة أسلحة تركية جديدة

ليبياً، قالت صحيفة الشرق الأوسط "اتّهم الجيش الوطني الليبي تركيا، مجدداً، بإرسال خبراء عسكريين وشحنة أسلحة جديدة للميليشيات الموالية لحكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج الذي زعم تحوّل قواته من الدفاع للهجوم في معارك العاصمة طرابلس. وزادت حدة المعارك أمس، بعدما اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الطرفين في المحاور الرئيسية بجنوب طرابلس.

وكشفت «غرفة عمليات الكرامة» التابعة للجيش الوطني في بيان وزّعه مكتبها الإعلامي، النقاب عن وصول إمدادات عسكرية جديدة وخبراء أتراك للمشاركة في القتال بشكل مباشر إلى جانب قوات السراج بعد أن قاموا بإرسال مدرعات باعتراف البرلمان التركي. وأشارت إلى أنه في تمام الساعة الـ11 مساء بالتوقيت المحلي، هبطت في مدينة مصراتة بغرب البلاد طائرة شحن تركية من طراز C130 على متنها فريق خبراء من الأتراك مع غرفة عمليات متكاملة. وأوضحت «الغرفة» أنه قبل وصول هذه الطائرة، وصلت طائرة أخرى من طراز «أنتينوف» تابعة لشركة أوكرانية آتية من أنقرة وعلى متنها طائرات من دون طيار، مشيرة إلى أنه تم تجميع طائرتين على الأقل حتى الآن بذخيرتهما وتم تجربة إحداهما الليلة قبل الماضية، وحلّقت في ضواحي مصراتة وزليتن وتتخذ من قاعدة مصراتة نقطة انطلاق لها.

الحياة: «القمة العربية» تدين التدخلات الإيرانية في المنطقة.. وسط اعتراض عراقي

وفيما يخص القمة العربية  الطارئة كتبت صحيفة الحياة "أكد البيان الختامي الصادر عن القمة العربية الطارئة المنعقدة في مكة المكرمة اليوم (الخميس)، على تضامن وتكاتف الدول العربية في وجه التدخلات الإيرانية. وشدد البيان الذي ألقاه أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط، على تمسك الدول العربية بقرارات القمة العربية السابقة بخصوص القضية الفلسطينية، مندداً بالتدخل الإيراني في الأزمة السورية وتأثيرها على وحدة سورية.

وأكد على إدانة الدول العربية لاحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث، وتدخلاتها في شؤون البحرين ودعم الجماعات الإرهابية فيها.

وأدانت الدول العربية إطلاق الصواريخ الباليستية إيرانية الصنع من اليمن على السعودية، والهجمات التي قامت بها على المنشآت النفطية في المملكة.

واعترضت العراق على البيان الختامي للقمة العربية الذي ندد بسلوك إيران واعتداءاتها في المنطقة".

القدس العربي: انتخابات إسرائيلية جديدة ونتنياهو يصارع من أجل مستقبله السياسي والشخصي

وبالنسبة للانتخابات الإٍسرائيلية قالت صحيفة القدس العربي "في خطوة غير مسبوقة تتجه دولة الاحتلال لانتخابات برلمانية جديدة للمرة الثانية بفارق ستة شهور بعدما تم حل برلمانها (الكنيست) نفسه في وقت متقدم من ليل أول من أمس الأربعاء بمبادرة من الحزب الحاكم «الليكود» لاعتبارات تغلب عليها المصالح الشخصية. وبعد أن فشل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة منذ أن فاز حزبه «الليكود» وكتلة اليمين بأغلبية المقاعد في انتخابات التاسع من أبريل/ نيسان الماضي سارع لحل البرلمان بأغلبية 74 صوتا مقابل 45 صوتا، فيما جرى تحديد موعد انتخابات الكنيست المقبلة في 17 سبتمبر/أيلول. وفور حل البرلمان سارع نتنياهو لإطلاق رصاصته الانتخابية الأولى بحملة شرسة شنها على رئيس حزب «يسرائيل بيتنا « أفيغدور ليبرمان متهما إياه بالانتماء لليسار». وكان الخلاف نشب رسميا خلال الأسبوعين الأخيرين بعدما صمم ليبرمان على ضرورة اعتماد ما يعرف بـ «قانون التجنيد» القاضي بإلزام الشباب المتدينين المتزمتين ( الحريديم) بخدمة عسكرية لا يؤدونها حتى الآن بدعوى أنهم يدرسون التوراة «وذلك لا يقل أهمية عن الجيش بالنسبة لبقاء الشعب اليهودي». ولم تثمر مساعي تسوية الخلاف مع ليبرمان رغم إغراءات قدمها له نتنياهو على شكل حقائب وزارية هامة أبرزها حقيبة الأمن".

(آ س/م ح)


إقرأ أيضاً