روسيا تنتهك الجو والبحر في كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية

نقلت وكالة رويترز عن السفارة الروسية في بيونغ يانغ اليوم الأربعاء، أن كوريا الشمالية تحتجز منذ أسبوع سفينة صيد روسية مع أفراد طاقمها الـ 17، بتهمة انتهاك المياه الإقليمية الكورية الشمالية.

وأصدرت السفارة الروسية بياناً جاء فيه أن حرس الحدود الكوريين احتجزوا سفينة الصيد الروسية، في 17 تموز/يوليو، "لأنها انتهكت قواعد الدخول والإقامة في أراضي كوريا الشمالية".

وأوضحت أن السفينة وأفراد طاقمها الـ17، وهم 15 روسياً وكوريان جنوبيان، راسية في الوقت الراهن في مرفأ وونسان.

وأكدت أن القبطان ومساعده واثنين من البحارة الكوريين الجنوبيين قد أُنزلوا في أحد فنادق هذه المدينة الساحلية على شواطئ بحر اليابان، فيما بقي البحارة الآخرون في السفينة.

والتقى دبلوماسيون روس من القنصلية الروسية في كوريا الشمالية، الاثنين أفراد الطاقم "وهم في وضع صحي جيد"، كما أضاف البيان.

وخلص البيان إلى القول إن "السفارة الروسية لا تزال على اتصال دائم بالسلطات الكورية الشمالية وتتخذ كل التدابير اللازمة لحل هذا الوضع في أسرع وقت ممكن".

وفي سياق آخر، كانت كوريا الجنوبية أطلقت يوم أمس مئات الطلقات التحذيرية باتجاه طائرة روسية اخترقت مجالها الجوي، في حين نفت موسكو انتهاك المجال الجوي الكوري الجنوبي. كما احتجت من جهتها طوكيو لدى موسكو.

وأطلقت طائرات كورية جنوبية الثلاثاء (23 تموز/يوليو) ما يزيد عن 300 طلقة تحذيرية باتجاه طائرة حربية روسية، فيما احتجت طوكيو لدى موسكو بعد أن خرقت الطائرة الروسية مجالاً جوياً لمنطقة مُتنازع عليها بين طوكيو وسيؤول.

وأكدت سيؤول أن طائرة روسية من نوع "اي-50" دخلت مرتين مجالها الجوي قرب جزر "دوكدو" المتنازع عليها، والتي تطالب بها طوكيو وتطلق عليها اسم جزر "تاكيشيما".

وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنها ردت على ذلك بإرسال عدد من طائرات "إف-15كي" و"إف-16كي" لاعتراض الطائرة، وأطلقت 80 طلقة تحذيرية المرة الأولى، ثم 280 طلقة المرة الثانية.

(م ش)


إقرأ أيضاً