روسيا وكوريا الشمالية وإيران تختبر صواريخ جديدة

اختبرت روسيا إطلاق صاروخين بالستيين من غواصتين، في حين اختبرت كوريا الشمالية  صاروخين بالستيين قصيري المدى، أما إيران فهي الأخرى اختبرت صاروخاً جديداً.

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن موسكو اختبرت إطلاق صاروخين باليستيين من غواصتين في منطقة المحيط المتجمد الشمالي وبحر بارنتس يوم السبت ضمن تدريب قتالي، بحسب وكالة رويترز.

وجاء إطلاق الصاروخين بعد يوم من ترؤس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جلسة لمجلس الأمن القومي الروسي. حيث كلّف بوتين وزارتي الدفاع والخارجية إعداد رد متكافئ على إطلاق واشنطن صاروخاً مُجنّحاً جديداً.

وذكرت الوزارة أن الصاروخ "سينيفا" العابر للقارات والذي يعتمد على الوقود السائل انطلق من الغواصة "تولا"، بينما أطلقت الغواصة "يوري دولجوروكي" الصاروخ "بولافا"، وهو أحدث الصواريخ الروسية التي تستخدم وقوداً صلباً.

وفي إطار تصاعد التوتر بين كل من كوريا الشمالية والولايات المتحدة أطلقت الأولى من جديد صواريخ قصيرة المدى الأمر الذي اعتبرته وكالة رويترز بأنه سيعقد محاولات أمريكا لإجراء محادثات.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت على ما يبدو صاروخين باليستيين قصيري المدى سقطا في البحر قبالة ساحلها الشرقي في أحدث اختبارات إطلاق الصواريخ في الأسابيع الأخيرة.

والجدير بالذكر إن المبعوث الأمريكي بشأن كوريا الشمالية ستيفن بيجن زار سول الأسبوع الماضي لبحث سبل استئناف المفاوضات.

ولكن كوريا الشمالية انتقدت مراراً خلال الأسابيع الأخيرة التدريبات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية التي اعتمدت إلى حد كبير على المحاكاة بالكمبيوتر واستيراد كوريا الجنوبية أسلحة متطورة مثل طائرات إف-35 التي لا ترصدها أجهزة الرادار واختبار الولايات المتحدة لصواريخ كروز متوسطة المدى بوصفها تهديدات وعقبات أمام الحوار.

وأبدى مجلس الأمن القومي الكوري الجنوبي ”قلقه القوي“ بشأن استمرار كوريا الشمالية في إطلاق صواريخ على الرغم من حقيقة انتهاء التدريبات العسكرية الكورية الجنوبية الأمريكية المشتركة. ودعا كوريا الشمالية إلى وقف تصعيد التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال وزير الدفاع الياباني تاكيشي إيوايا إن إطلاق كوريا الشمالية صواريخ يمثل انتهاكاً واضحاً لقرارات الأمم المتحدة ولا يمكن تجاهله. وأكّد سقوط الصواريخ خارج المنطقة الاقتصادية اليابانية وأنها لم تشكل تهديداً مباشراً لأمن اليابان.

أما إيران التي تشهد في هذه المرحلة حرباً غير معلنة "باردة" بينها وبين الولايات، كشف قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال حسين سلامي، اليوم السبت، أن الجيش نجح في اختبار صاروخ جديد، وفق ما ذكرت وكالة "تسنيم" للأنباء.

وقال سلامي: "بلدنا دائماً هو الساحة لاختبار مجموعة متنوعة من الأنظمة الدفاعية والاستراتيجية، وهذه حركات لا تتوقف نحو نمو قوتنا الرادعة. وأمس كان واحداً من الأيام الناجحة لهذه الأمة".

ولم يقدم المسؤول أي معلومات إضافية عن الصاروخ، بحسب رويترز.

ويأتي الإعلان عن الاختبار، بعد أيام من تصريح وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بأن الدولة الشرق أوسطية لن تبدأ صراعاً في الخليج العربي ولكنها ستدافع عن نفسها.

(م ش)


إقرأ أيضاً