زلال جكر في مراسم تشييع الشهداء: لجنة دستورية لا يشارك فيها ممثلو منطقتنا لن نعترف بمخرجاتها

أوضحت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر خلال مراسم تشييع الشهداء في مدينة قامشلو، بأن اللجنة الدستورية التي لا يشارك فيها ممثلو شعب شمال وشرق سوريا لن يعترفوا بمخرجاتها لأنها لا تمثل تطلعات مكونات المنطقة.

وتجمع، اليوم الأربعاء، المئات من أهالي مدينة قامشلو أمام مجلس عوائل الشهداء في المدينة لاستلام جثمان الشهيد المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية سيامند قامشلو، الاسم الحقيقي شفكر أحمد، الذي استشهد في 27 تشرين الأول في بلدة زركان، والمقاتل في قوات الدفاع الذاتي زكريا خليل الذي استشهد في 26 تشرين الأول في مدينة قامشلو، وبعد استلام جثامين الشهيدين، توجه الأهالي بموكب صوب مزار الشهيد دليل ساروخان بحي العنترية في المدينة.

ولدى وصول نعوش الشهداء التي زُينت بالرموز الكردية وصور الشهداء، إلى مزار الشهيد دليل ساروخان، استقبلهم أهالي قامشلو بالزغاريد والهتافات التي تمجد الشهداء "بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، و"تحيا مقاومة روج آفا"، ومن ثم حمل رفاق دربهم نعوشهم على الاكتاف وتوجهوا صوب منصة المزار للبدء بالمراسم.

وتحدث خلال المراسم الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر، وقالت: "اليوم يوم النضال، والمقاومة، والانتفاضة، والعصيان في وجه الاحتلال التركي والسلطويين والدكتاتوريين، ولنقول للعالم أننا هنا على أرضنا ندافع عن كرامتنا".

وعن اللجنة الدستورية التي لا يشارك فيها ممثلو شعب شمال وشرق سوريا، أوضحت الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي بأنهم لن يعترفوا بمخرجات هذه اللجنة التي لا تمثل تطلعات مكونات شعب شمال وشرق سوريا.

ومن جانبه قال كانيوار أحمد، شقيق الشهيد شفكر: "نحن كعائلة الشهيد شفكر نجدد عهدنا اليوم أمام هذا الحشد، ما دام هناك فرد في العائلة سنضحي بأرواحنا من أجل تراب روج آفا".

وبعد الانتهاء من الكلمات كشف العضو في مجلس عوائل الشهداء رفين شيخموس سجل المقاتلة في وحدات حماية المرأة دلفين قامشلو، الاسم الحقيقي سيما آل سودي، التي استشهدت في 11 تشرين الأول في مدينة سريه كانيه، أثناء تصديها لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقة جبهة النصرة على المدينة. بالإضافة لقراءة وثائق الشهداء وتسليمها لذويهم.

ووسط زغاريد الأمهات والهتافات التي تخلد الشهداء، رفعت نعوش الشهداء على الاكتاف ليواروا الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

(أس- م ك/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً