سائقو كراجي غويران والغزل يعانون والحل بعد الانتهاء من الدراسة الفنية

يعاني سائقو كراجي الغويران والغزل من سوء الخدمات في الوقت الذي تتقاذف فيه المؤسسات المعنية اللوم، فيما أوضح الإداري في مديرية النقل بمقاطعة الحسكة فواز محمد علي أنهم بانتظار دراسة قسم الفنية من لجنة البلديات ليباشروا بترميم وصيانة الكراجات، وقال "في الأيام القادمة سنقوم بالاستجابة لمطالب السائقين".

يوجد في مدينة الحسكة ثلاث أماكن لتجمع الحافلات للانطلاق إلى خارج المدينة، كراج تل حجر في الناحية الغربية وكراج غويران في الناحية الجنوبية وكراج الغزل في الناحية الشرقية.

ولا يتوفر في كراجي غويران والغزل أبسط الخدمات من ناحية دورات المياه أو أماكن يستظل بها الركاب.

ويشتكي سائقو الحافلات من سوء الخدمات في الكراجات، مطالبين بتخصيص أماكن لاستراحة السائقين والركاب، وإنشاء دورات المياه وتخديم الكراجات من كافة النواحي.

وعلى الرغم من أن كل حافلة تدفع مبلغ 1000 ليرة عن كل رحلة تقوم بها ومن المقرر أن تصرف هذه المبالغ على تخديم الكراجات، إلا أن الكراجات تعاني من سوء الخدمات.

السائق نوحي عساف، يعمل على الخط الحسكة – البصيرة، يقول: "نطالب بتزفيت الكراج وتقديم الخدمات للسائقين، فالكراج لا يحوي على أماكن لنستريح بها، ندفع مبلغ 1000 ليرة عند كل رحلة ورغم ذلك لا توجد خدمات".

فيما لفت السائق عمدة الهفل، أنهم يضطرون إلى شراء مياه للاستعمال والشرب كون الكراج لا يحوي أي صنبور للمياه، كما يعانون من عدم توفر دورات مياه، وتراكم القمامة.

وطالب الهفل، بتأمين الخدمات الضرورية للكراج وتخديمه بشكل جيد، بالإضافة إلى تأمين حماية للكراج من قبل قوى الأمن الداخلي.

السائق غسان حسن عباس يعمل على خط الهول، والذي ينطلق من كراج الغزل، يوضح معاناته بالقول "لا نملك ما اسمه كراج لتجمع الحافلات، نتجمع في الشارع، لا نملك مكان للاستراحة بالرغم من أننا ندفع مبلغ مالي للنقابة والكراج".

وطالب عباس "بإنشاء كراج بأسرع وقت، وتخصيص أماكن للاستراحة ومطعم ودورات للمياه ضمن الكراج".

وفي لقاء مع مندوب نقابة السائقين في مدينة الحسكة عبد الحميد مطري، حول معاناة السائقين ومطالبهم، والذي حمّل لجنة البلديات ومديرية النقل مسؤولية سوء الخدمات، وقال "قدمنا لأكثر من مرة شكاوى إلى البلديات ولجنة النقل ولكن من دون فائدة".

ولمعرفة رأي مديرية النقل بما وُجّه إليها التقت وكالتنا مع الإداري في مديرية النقل بمقاطعة الحسكة فواز محمد علي، الذي أوضح أنهم يحتفظون على المردود المالي الذي يؤخذ من السائقين لترميم وصيانة الكراجات، وحالياً بحوزتهم مردود ستة أشهر، وأضاف "نحن الآن في انتظار الدراسة الفنية من لجنة البلديات لنباشر بمشروع كراج غويران وتخديمه من كافة الجوانب".

وبيّن علي، أن كراج الغزل يتطلب ميزانية عالية وقال "قمنا بطرح مشروع كراج الهول على هيئة البلديات وإلى الآن لم يتم الموافقة على المشروع".

وحول قطع مبلغ 1000 ليرة من السائقين، نوّه علي أن "القرار تم إصداره من هيئة البلديات، وقمنا بتقديم طلب لإلغاء هذا القرار".

وفي نهاية حديثه أكّد فواز محمد علي، أنهم طلبوا من قوى الأمن الداخلي حماية للكراجات، وفي الأيام القادمة سيعملون على الاستجابة لكافة مطالب السائقين.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً