ساسة: الهجمات التركية على باشور انتهاك للسيادة العراقية

حمّل ساسة، الحكومة العراقية وحكومة باشور مسؤولية استمرار الهجمات التركية على باشور التي تشكل جزءً من دولة العراق الاتحادية.

يشن الاحتلال التركي هجمات عنيفة منذ أكثر من شهرين على مناطق باشور(جنوب كردستان) المأهولة بالسكان.

 وارتكب الاحتلال حتى الآن عدّة مجازر بحق المدنيين العُزّل وآخرها كان مجزرة كورتك التي راح ضحيتها 3 مدنيين بالإضافة لجرح 4 آخرين.

وتلتزم الحكومة العراقية وحكومة باشور الصمت حيال هذه الهجمات.

صمت الجامعة العربية سبب استمرار التدخل التركي في الشأن العربي

وعزا عضو مكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل مالك أسمر، استمرار الهجمات التركية على أرض عراقية، إلى صمت الجامعة العربية وقال "الجامعة العربية تُندد وتقلق مثل قلق الأمم المتحدة، وليس لديها موقف صارم حيال هذه الهجمات، ولو كان لها موقف جدي لرفضت التدخلات التركية في سوريا والعراق والعديد من بلدان الوطن العربي".

صمت حكومة العراق وحكومة باشور يؤثر على المجتمع الدولي

بدور قال الرئيس المشترك لحزب السلام الديمقراطي الكردستاني طلال محمد " هجمات الاحتلال التركي على جنوب كردستان هي هجمات تعسفية، تركيا عدوة للشعب الكردي، وتحارب الكرد أينما وجودوا سياسياً وعسكرياً".

وأضاف محمد" صمت الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان اتجاه الهجمات التركية على باشور كردستان يؤثر على المجتمع الدولي وقراراته لذلك يلتزمون الصمت".

ودعا محمد " حكومتي العراقية وإقليم كردستان الخروج عن صمتهما ووضع حد لهذه الهجمات، لأن هذه الهجمات ليست على حزب معين أو منطقة معينة بل هي هجمات على الشعب الكردي والسيادة العراقية".

(أ ب)

ANHA     


إقرأ أيضاً