سكو: عدم إنشاء محكمة لمقاضاة داعش تُعد مؤامرة جديدة  

شدد عبد الكريم سكو على ضرورة إنشاء محكمة لمقاضاة داعش في مناطق الإدارة الذاتية، معتبراً عدم إنشاءها مؤامرة جديدة تحاك ضد شعب المنطقة.

وأكد رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا (البارتي) عبد الكريم سكو بأن المطالبة بإنشاء محكمة لمقاضاة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية في مناطق الإدارة الذاتي حق ومطلب شرعي.

الدول التي تحتل كردستان تُعرقل إنشاء محكمة لمقاضاة داعش

عبد الكريم سكون أشار إلى أن الإدارة الذاتية والأحزاب السياسية والمنظمات المدنية العاملة في شمال سوريا أطلقت نداءات للمجتمع الدولي لإنشاء محكمة لمقاضاة مرتزقة داعش، وقال: "مصالح ومآرب بعض الدول وخاصة الأنظمة المحتلة لكردستان تعرقل إنشاء محكمة في شمال سوريا كون المرتزقة أبنائهم ويلبون أوامرهم وأخضعوا لتدريبات في كنف تلك الدول وهي التي مولتهم بالتعاون مع النظام السوري".

وطالبت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا المجتمع الدولي في 25 أذار/مارس الماضي دعمها في إنشاء محكمة دولية لمقاضاة مرتزقة ، إلا أن مطلب الإدارة الذاتية لم يلق أي رد حتى الآن.

ونوه سكو بأن من أحد أبرز الدول التي تعرقل إنشاء محكمة لمقاضاة داعش هي الدولة التركية المتمثلة بشخص أردوغان، الذي مول ودعم وادخل المرتزقة عبر الأراضي التركية إلى سوريا، وقال: "أردوغان لديه آمال وطموحات بعودة وانتعاش داعش من جديد للقضاء على مشروع الكرد في روج آفا وشمال شرق سوريا، وتدمير ما تبقى من سوريا".

 واعتبر التحركات التركية الأخيرة على حدود شمال وشرق سوريا محاولة لإحياء وإنعاش خلايا داعش في المنطقة.

عبد الكريم سكو أكد بأن الدول العالم لم تقُمّ بواجبها اتجاه وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية التي حاربت أخطر تنظيم دولي المتمثل بمرتزقة داعش حتى هدمت دولته المزعومة، وبيّن: "لولا الوحدات والقوات لانتشر إرهاب داعش في أرجاء العام أجمع".

كافة الاثبات والدلائل حول جرائم داعش متواجدة في مناطق شمال وشرق سوريا

وبيّن سكو بأن خطر داعش مازال قائماً عبر خلاياه النائمة، وقال: "ما تشهده مناطقنا من تفجيرات إرهابية تثبت صحة ذلك"، وشدد على ضرورة محاكمة مرتزقة داعش في مناطق الإدارة الذاتية كون المرتزقة ارتكبت الجرائم في المنطقة وكافة الأدلة والاثبات موجودة في مناطق شمال وشرق سوريا.

ويوجد ضمن سجون الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية أكثر من 6 آلاف مرتزق قرابة آلف منهم من 50 دولة أجنبية.

عبد الكريم سكون نوه إلى أن مقاضاة مرتزقة داعش في منطقة أخرى غير مناطق شمال وشرق سوريا لن تحقق أية نتائج، وقال: "لو أقيمت محكمة لمقاضاة مرتزقة داعش في الدول الأوروبية لن تعطي حقها لعدم وجود المعلومات والأدلة الكافية حول الجرائم التي ارتكبها المرتزقة".

وأيد العشرات من الساسة والدبلوماسيين والباحثين من 15 دولة في العالم ممن شاركوا في المنتدى الدولي حول داعش الذي نُظم في ناحية عامودا شمال شرق سوريا برعاية مركز روج آفا لدراسات الاستراتيجية في الفترة ما بين 6 و8 تموز الجاري تشكيل محاكم لمقاضاة داعش في مناطق شمال وشرق سوريا ودعمها بالقضاة والقانونيين الدوليين.

وعن المخاطر التي ستحدق بالمنطقة في حال عدم إنشاء محكمة لمقاضاة داعش أوضح رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا (البارتي) عبد الكريم سكو: "إذا لم تُنشأ محكمة فهناك مخاطر ومؤامرة جديدة تحاك ضد منطقتنا".

 (أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً