سنحريب برصوم: النّظام السّوريّ بأفعاله يهدف لخلق الفتنة بين مكوّنات المنطقة

أوضحَ سنحريب برصوم أنّ النّظام السّوريّ بأفعاله يهدفُ لخلق الفتنة بين مكوّنات المنطقة، ودعا العشائر العربيّة أن يكونوا حكماء، ويقرؤوا الواقع والمستقبل بشكلٍ جيّد. وقال: "قوات سوريا الدّيمقراطية قوات وطنيّة بامتياز"

اجتمعَ مُستشار الأمن القومي فِي النّظام السّوريّ، علي مملوك في 5 كانون الأوّل مع بعض العشائر العربيّة في إقليم الجزيرة، وطالب خلاله العشائر بسحب أبنائهم من صفوف قوّات سوريا الدّيمقراطيّة، بهدف تفكيكها وخلق فتنة بين مكوّنات المنطقة، وتعليقاً على ذلك، قال الرّئيس المشترك لحزب الاتحاد السّريانيّ سنحريب برصوم: "كنّا ننتظر من الحكومة السّورية أن تنظر بإيجابية للمبادرات التي أطلقتها الإدارة الذّاتية من أجل الحوار، والوصول إلى تفاهمات مشتركة لتجنيب المنطقة مزيداً من الحروب، والوقوف صفّاً واحداً في وجه العدو التّركيّ والأطماع التّركيّة التّوسّعيّة ضمن الأراضي السّوريّة".

قوّات سوريا الدّيمقراطيّة قوّات وطنيّة بامتياز

وأوضحَ سنحريب برصوم: "لكن حقيقةً لم تكن هناك بوادر إيجابيّة من طرف دمشق لتفعيل هذه المبادرات نحو الحوار"، مبيّناً أنّه وعلى العكس تماماً يجدون أنّ مثل هذه الأفعال وخصوصاً ما يخصّ تحريض بعض العشائر العربيّة، والضّغط عليهم من أجل الانسحاب من قوات سوريا الديمقراطيّة تأتي من باب الفتنة بينَ مكوّنات المنطقة، وجرّ المنطقة إلى المزيدِ منَ الاضطرابات واللااستقرار.

ودعا الرّئيس المشترك لحزب الاتّحاد السّريانيّ العشائر العربيّة أن يكونوا حكماء ويقرؤوا الواقع والمستقبل بشكل جيّد، وقال: "إنّ الوحدة بين المكوّنات والتّرابط الّذي أسّسته الإدارة الذّاتيّة هو المهمّ في هذه المرحلة". ودعا العشائر العربيّة وشعب المنطقة إلى عدم الانجرار وراء الفتن التي قد تؤدّي إلى المزيد من الحروب في المنطقة.

وبيّن سنحريب برصوم أنّ قوات سوريا الديمقراطية ليست قوات عميلة وخائنة كما يدّعِي النّظام السّوريّ، وأوضح: "بل هي قوات قدّمت آلاف الشّهداء وتضحيات كبيرة لتحرير المنطقة من إرهاب داعش"، وتابع: "وحمت المناطق من سيطرة تلك التّنظيمات الإرهابيّة، وهي قوّات وطنيّة بامتياز".  

ونوّه برصوم: "نطالب بأن تكون قوّات سوريا الدّيمقراطيّة جزءاً من المنظومة الدّفاعيّة لسوريا المستقبل، ونؤكّد على ذلك".

ولفت سنحريب برصوم إلى أنّ المجلس العسكري السّريانيّ هو أحد المجالس المؤسّسة لقوات سوريا الديمقراطيّة، وشارك في جميع الحملات ضدّ التنظيمات الإرهابية، وقال: "نؤكّد بأن المجلس العسكري السّريانيّ سيبقى ضمن هذه القوى الحامية لشعوبنا".

وناشد برصوم أبناء الشّعب السّريانيّ لتقوية الوجود السّريانيّ ضمن صفوف قوّات سوريا الديمقراطية، مُبيّناً: "القوات حمت المنطقة، ولديها مشروع سياسيّ لضمان حقوق شعبنا السّريانيّ- الآشوريّ- الكلدانيّ، وأيضاً حقوق جميع المكوّنات الأخرى في المنطقة وسوريا عموماً".

وشدّد الرّئيس المشترك في حزب الاتّحاد السّريانيّ سنحريب برصوم على ضرورة تضامن كافّة مكوّنات المنطقة مع بعضهم البعض، وقال: "بتضامننا نظهر قوتنا الحقيقية، ونمنع المحتلّين من احتلال أرضنا".

وبيّن سنحريب برصوم بأنّهم يؤكّدون على ضرورةِ الوصول إلى تفاهمات مع دمشق، من أجل حماية المنطقة والحفاظ على أمنها واستقرارها وفق مفاوضات بين الطّرفين.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً