سياسات ترامب الغامضة تزيد من لهيب الشرق الأوسط

انتقدت الصحف العالمية سياسات ترامب في الشرق الأوسط وتسببها بمزيد من اللهيب في هذه المنطقة الملتهبة أصلاً، وأشارت أن ترامب وبدلاً من أن يكافئ قوات سوريا الديمقراطية لقضائها على داعش ذهب وكافئ تركيا بأن فتح المجال أمامها لشن هجمات على هذه القوات.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم إلى التوترات المتزايدة في الشرق الأوسط نتيجة سياسات الرئيس الأمريكي المتقبلة وغير الواضحة.

مسؤولو الأمن القومي يخشون من قرارات ترامب المتسرعة

كشف موقع المونيتور الأمريكي عن وجود قلق بالغ لدى البيت الأبيض بخصوص القوات الأمريكية المتبقية في سورية بخصوص أن الرئيس ترامب قد يتراجع مرة عن قراره بترك قوات أمريكية في سورية.

وعلى الرغم من أن القوافل الأمريكية دخلت حقول النفط في مقاطعة دير الزور الشرقية في نهاية الأسبوع، إلا أن المسؤولين داخل إدارة دونالد ترامب قلقون من أن الرئيس قد يتراجع مجددًا عن قراره مرة أخرى، بالإبقاء على القوات الأمريكية في سوريا.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان البنتاغون قلقًا من أن ترامب قد يسحب قواته من سورية مرة اخرى، أجاب أحد كبار المسؤولين في الإدارة "نعم". وأضاف المسؤول: "هناك الكثير من القلق بأنه سيفعل".

ترامب بقراراته المتسرعة يحول الشرق الأوسط إلى لهيب

وفي سياق متصل نشرت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية مقالاً تحدثت فيه إن غريزة الرئيس ترامب بإنهاء تورط أمريكا في "الحروب التي لا تنتهي" أمر معقول. لكنه تصرف في كثير من الأحيان بطرق تثير لهيب الحرب في الشرق الأوسط بدلاً من إطفاءها.

وفي سوريا، تواجه الحملة ضد داعش انتكاسات كثيرة. من خلال اتخاذ قرار متهور بسحب القوات من شمال وشرق سوريا - دون تنسيق مع الحلفاء والشركاء، الأمر الذي فتح الباب لمزيد من الصراع.

وتتحدث الصحيفة بأن سياسة ترامب تجاه كل من إيران واليمن ليس فقط غير واضحة بل تزيد من توتر المنطقة المتوترة أصلاً.

العراق وسورية حائرتان تجاه تصرفات الإدارة الأمريكية

ونشرت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية مقالاً تحدثت فيه بأن السياسة الخارجية الأمريكية قد عززت فكرة أن الولايات المتحدة حليف غير موثوق به.

على مدى السنوات الـ 15 الماضية، نما شعور واسع الانتشار، بأن السياسة الخارجية للولايات المتحدة كانت تفتقر إلى رؤية واضحة.

وتلفت الصحيفة إلى أنه كان يجب أن يكون مقتل البغدادي انتصاراً كبيراً للتحالف الدولي المناهض لداعش إلا أن هذا لم يحصل.

ويرى المراقبون أن ترامب الذي كان عليه أن يدعم ويكافئ  قوات سوريا الديمقراطية التي دحرت داعش وأنقذت العالم من إرهابه، وبدلاً من ذلك كافئ تركيا حيث سمح للقوات التركية بالهجوم على مناطقة قوات سوريا الديمقراطية.

صدامات بين جيش النظام السوري والاحتلال التركي

ونشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريراً تحدثت فيه عن احتدام المنافسة ما بين قوات النظام السوري والاحتلال التركي للسيطرة على مناطق جديدة شمال وشرق سورية، حيث تسعى تركيا إلى توسيع نطاق سيطرتها في مدينة تل تمر السورية.

ولفتت الصحيفة إلى أن تركيا تحاول جاهدةً احتلال المزيد من الأراضي السورية مما يؤدي إلى مسار تصادمي بين الجيشين التركي والسوري على الرغم من الاتفاق الأخير بين موسكو وأنقرة لمنع التصادم بينهما.

(م ش)


إقرأ أيضاً