سياسي: المنطقة الآمنة بإشراف تركيا موجهة ضد حقوق شعوب شمال سوريا

قال السياسي فؤاد سعدي إن "المنطقة الآمنة" التي تسعى تركيا إلى إنشائها موجهة ضد حقوق شعوب شمال وشرق سوريا، وطالب سعدي بمنطقة آمنة تحت إشراف دولي.

تسعى دولة لاحتلال التركية إلى إنشاء منطقة الامنة في شمال شرق سوريا، الأمر الذي تعتبرشعوب يستهدف أمن المنطقة واستقراراه، مستشهدين بالدمار والقتل والنهب الذي لحق بباقي المناطق التي تحتلها تركيا.

السياسي فؤاد سعدي والإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية كركي لكي  تحدث لوكالتنا حول الموضوع وأكد بداية أن مناطق شمال وشرق سوريا تعتبر من أكتر أمناً في سوريا، مشيراً إلى أن تركيا تسعى إلى  احتلال تلك المنطقة من خلال انشاء منطقة آمنة تحت سيطرتها.

ونوه سعدي إلى السياسة التركية المتمثلة بإبادة الشعوب والقتل والنهي وخاصة ضد الشعب الكردي "تركيا تريد مصادرة الحقوق والهوية الكردية سواء في داخل سوريا أو خارجها بكافة السبل".واضاف "المنطقة الآمنة موجهة ضد حقوق شعوب شمال وشرق سوريا".

سعدي تطرق إلى ممارسات الاحتلال التركي ضد أهالي عفرين "على كافة المكونات التي تشارك الإدارة الذاتية أن يستلهموا الدروس والعبر من مثال عفرين التي كانت حاضنة لكافة السوريين ومثالا لاخوة الشعوب والتعايش المشترك والتنظيم فيما بينهم، وأصبحت الآن ساحة للتهجير والمعارك والنهب والدمار والقتل من قبل ارهابي الدولة التركية التي  تريد الآن إنشاء منطقة آمنة".

واشار فؤاد سعدي الى ان تركيا كانت مرتعاً لكافة الجماعات الإرهابية "سبب وجود الارهاب في سوريا هي تركيا، لذلك عندما تسعى تركيا لإنشاء منطقة امنة علينا ان ننظر إلى عفرين وجرابلس والباب. المجتمع الدولي يمتلك الأدلة على دعم تركيا للجماعات الإرهابية ومع ذلك فهي تغض الطرف عنها".  

سعدي دعا إلى أن تكون المنطقة الآمنة تحت إشراف الأمم المتحدة وإشراف قوات دولية مشتركة "هدفنا هو سوريا ديمقراطية حرة تترسخ فيها العدالة واخوة الشعوب والتعايش المشترك بعيدا عن تغير ديمغرافية سوريا، لذلك نطالب ان تكون المنطقة الامنة تحت اشراف مجلس الامن او الامم المتحدة وإشراف قوات دولية".

وفي ختام حديثه قال السياسي فؤاد سعدي" كان لنا دور مهم وأساسي في القضاء على داعش لذلك لن نترك ارضنا، استراتيجيتنا بعيدة عن سياسة المراهنة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً