سياسي: تركيا تسعى إلى تصدير أزمتها الداخلية إلى خارج الحدود

رأى السياسي محمد سعيد إن دولة الاحتلال التركي تسعى إلى تصدير أزمتها الداخلية إلى خارج حدودها، مُشيراً إلى أن الهدف الأساسي للهجمات التركية على جنوب كردستان هو القضاء على مكتسبات الشعب الكردي.

مع استمرار الاعتداءات والهجمات التركية على مناطق باشور (جنوب كردستان) واستهداف المناطق الآهلة بالسكان واستشهاد المدنيين، وسط صمت الحكومة المركزية في العراق وحكومة جنوب كردستان، تتصاعد ردود فعل الأوساط السياسية والاجتماعية التي ترى أن هذه الهجمات تستهدف مكتسبات الشعب الكردي.

السياسي وعضو حزب الاتحاد الديمقراطي في ديرك محمد سعيد ذكر أن الهدف من الهجمات التركية هو "القضاء على مكتسبات الشعب الكردي التي تحققت بفضل دماء آلاف الشهداء".

محمد سعيد نوّه إلى أن دولة الاحتلال التركي تسعى أيضاً إلى تصدير أزمتها الداخلية إلى خارج حدود تركيا "إن هدف الاحتلال التركي من قصف المدنيين العُزّل وقراهم وممتلكاتهم هو تصدير أزمتها الداخلية إلى خارج حدودها".

واعتبر ذلك دلالة على " ضعف حكومة العدالة والتنمية التي تمر بمرحلة صعبة، لأنها فشلت فشلاً ذريعاً من جميع النواحي وعلى كافة الأصعدة سواء عسكرياً أو اقتصادياً أوسياسياً".

واستنكر سعيد "صمت حكومتي العراق وباشور كردستان إزاء القصف التركي على قرى "باشور وارتكابها مجازر بحق المدنيين العزل وممتلكاتهم" مؤكداً إن القصف التركي على هذه المناطق يزيد من "إصرار شعبنا على تصعيد نضاله ضد الفاشية التركية".
وتابع سعيد "إن صمت الحكومة المركزية وحكومة باشور كردستان دليل واضح على تواطؤهم مع القصف التركي في القضاء على حركة التحرر الكردستاني في الأجزاء الكردستانية الأربعة".

   (ك)

ANHA


إقرأ أيضاً