سياسي: لحل الأزمة السورية علينا الاعتماد على فكر أوجلان

قال الإداري في حزب سوريا المستقبل رستم بكر، أنه بالاعتماد على فكر قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان تحققت أُخوة الشعوب في شمال وشرق سوريا، مؤكداً أنه ولحل الأزمة السورية يجب الاعتماد على فكره أيضاً.

بتاريخ 22 من أيار المنصرم، التقى قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بمحاميه وخلال مؤتمر صحفي قرأ محامو أوجلان رسالته في الـ26 من نفس الشهر، وخلال الرسالة أكّد أوجلان أن لديه مقترحات لإيجاد حل للأزمة السورية، التي لا تزال تعصف بالبلاد منذ 8 أعوام.

وفي هذا السياق التقت وكالة أنباء هاوار، مع الإداري في حزب سوريا المستقبل، بناحية الدرباسية، رستم بكر، والذي أكّد أن "حل الأزمة السورية تتطلب الاعتماد على فكر وفلسفة أوجلان".

وأوضح رستم بكر، في مستهل حديثه أن الأزمة السورية دخلت في عامها التاسع ولا تزال مستمرة، ولم تصل إلى حل، فكل طرف يعمل من أجل مصالحه الخاصة سواء الأطراف الإقليمية أو الدولية، ولا أحد يفكر في حل هذه الأزمة، وقال :"لذا نحن كأحزاب سياسية في سوريا نسعى لإيجاد حل للازمة السورية كوننا جزء من هذا البلد، وعليه اعتمدنا على مشروع أوجلان كطريقة لحل الأزمة، وبالفعل حقق مشروع الأمة الديمقراطية نجاحاً بتوحيد الشعب وتحقيق الانتصارات العسكرية والسياسية والاجتماعية في شمال وشرق سوريا".

ورأى بكر، أن عدم سماح تركيا ومنذ أعوام لعائلة ومحامي أوجلان اللقاء به، هو لأن تركيا تدرك جيداً بأن مفتاح حل جميع أزمات المنطقة موجودة بيد أوجلان، وهذا بطبيعة الحال لا يخدم مصالح الدولة التركية الطامعة لاحتلال المنطقة وإعادة حلم الإمبراطورية العثمانية.

وأضاف:" رسالته كانت واضحة جداً أنه سيكون أساساً لحل الأزمة السورية، ويقول دائماً علينا الاعتماد على الخط الثالث، والخط الثالث لم يخدم مصالح الدول المهيمنة، ولكنهم في النهاية أدركوا أن الخط الثالث هو الحل الأمثل".

وبيّن بكر، أن الانتصارات التي تحققت في شمال وشرق سوريا كانت نتيجة تلاحم كافة المكونات ضمن فكر الأمة الديمقراطية المستمدة من فكر أوجلان، وتابع قائلاً "لأننا اعتمدنا على فكره الديمقراطي  حققنا مشروع أخوة الشعوب وسنحل الأزمة السورية إن اعتمدنا فكره مرة أخرى".

وفي ختام حديثه قال الإداري في حزب سوريا المستقبل، بناحية الدرباسية، رستم بكر، "علينا ايجاد حل للأزمة السورية، لأن حلها هي حل لأزمات الشرق الأوسط عامة".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً