سياسي: يجب محاكمة مرتزقة داعش على الأرض التي ارتكبوا فيها جرائمهم

دعا السياسي تاج الدين حسين إلى محاكمة مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، في مناطق الإدارة الذاتية "ليتم محاكمتهم في المكان الذي ارتكبوا فيه جرائمهم".

لا زال موضوع محاكمة عناصر مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية موضع نقاش وتداول بين مختلف القوى الإقليمية والدولية، حول مكان المحاكمة.

ويستمر تملص الدول التي يوجد العديد من مواطنيها من بين عناصر داعش المعتقلين من الالتزام بمسؤولياتها بنقل واستلام مواطنيها الدواعش ومحاكمتهم في بلدانهم.

وتصرّ الإدارة الذاتية على إقامة محكمة دولية في أراضي شمال سوريا لمحاكمتهم، بينما تسعى بعض الدول إلى إقامة محكمة دولية في الأراضي الدول المجاورة مثل العراق الذي يتضمن دستوره حكم الإعدام.

السياسي تاج الدين حسين تحدث حول الموضوع لوكالة أنباء هاوار وأشار إلى التضحيات الجسام التي قدمتها شعوب شمال سوريا وكذلك قوات سوريا الديمقراطية في المعركة ضد إرهاب داعش على مدى السنوات الماضية "الحرب ضد الارهاب استمرت لأكثر من 8 أعوام ونتيجة هذه الحرب في شمال وشرق سوريا ضحّت قوات سورية ديمقراطية بالكثير من الشهداء للقضاء على مرتزقة داعش في سوريا ".

وأضاف حسين " قطع هؤلاء الإرهابيون مسافات طويلة من كافة الدول العالم للوصول الى سوريا وارتكاب المجازر ضد المدنيين. إلا أن جميع هذه الدول لم تتخذ موقفاً مسؤولاً من أجل محاكمة عناصر داعش المعتقلين في شمال وشرق سوريا".

وقال حسين إن هناك خياران بالنسبة لمحاكمة مرتزقة داعش، فأما أن تستلم كل دولة مواطنيها الدواعش وتحاكمهم في بلدانهم، أو إقامة محكمة دولية "في نفس الأرض التي ارتكبوا فيها الجرائم وأقدموا على قتل الأبرياء فيها، أي في شمال وشرق سوريا".

حسين دعا الدول التي تماطل في استلام مواطنيها الدواعش أن تساند وتدعم مساعي الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بإقامة محكمة دولية على أرض المنطقة".

ووجّه حسين أصابع الاتهام إلى بعض الدول الإقليمية وبشكل خاص تركيا في عرقلة إقامة محكمة دولية في شمال سوريا "الذين يقفون وراء تأخير إنشاء محكمة دولية هي الدول الإقليمية الداعمة للإرهاب، لأن هؤلاء الإرهابيين يحملون جوازات سفر تركية، حيث كانت تركيا تفتح الطريق أمام الإرهابيين وتدعمهم وتدربهم".

وأكّد حسين أن تركيا لا ترغب بفتح محاكمات دولية ضد مرتزقة داعش المعتقلين لأن من شأن التحقيقات والمحاكمات الكشف عن الدول الداعمة للإرهاب".

وجدد السياسي تاج الدين حسين في ختام حديثه الدعوة إلى إقامة محكمة دولية لمرتزقة على الأرض التي أعلن فيها "خلافته المزعومة" والأرض التي شهدت نهاية داعش، وهي مناطق شمال وشرق سوريا.  

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً