شبيبة الدرباسية يؤكدون على مواصلة النضال بكافة الأشكال حتى طرد المحتل

أكد شبيبة الدرباسية بأنهم سيواصلون النضال بكافة الوسائل ضد العدوان التركي والوقوف في وجه الهجمات التي تهدف إلى إبادة شعوب شمال وشرق سوريا.

تستمر ردود الفعل المستنكرة والرافضة للغزو التركي لشمال وشرق سوريا من قبل شعوب المنطقة بكافة مكوناتهم، ومنهم الشبيبة الذين يؤكدون إصرارهم على نهج النضال بكافة أشكاله لحماية أرضهم وشعبهم من الإبادة والتهجير.

وبهذا الشأن عقدت الشبيبة الثورية السورية اجتماعاً في مركز الثقافة والفن في ناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة بحضور العشرات من شبيبة الناحية للحديث عن آخر التطورات الحاصلة إثر هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على المنطقة وسبل الدفاع عنها.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث باسم الشبيبة الثورية السورية الإداري أردال حسكة الذي قال:" تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لعدوان همجي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته مستخدمين كافة الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً ما أدى إلى استشهاد وإصابة المئات من المدنيين وكل ذلك جرى وسط تواطؤ دولي".

وتابع: " علينا أن ندرك حقيقة واحدة وهي أنه لن يدافع أحد عنا إن لم ندافع نحن عن أرضنا وشعبنا وأطفالنا، فالعالم اليوم تحكمه أنظمة قمعية ومجردة من الإنسانية وكل همها تحقيق المكاسب المادية ولو على حساب أرواح البشر".

وأكد أردال أن الاحتلال التركي الذي يستخدم مرتزقة داعش والنصرة في هجماته يهدف إلى إبادة شعوب المنطقة وتهجيرهم وتغيير ديمغرافية المنطقة، داعياً الشبيبة إلى رص الصفوف وتصعيد النضال بكافة أشكاله للدفاع عن الأرض وحماية الشعب".

واختتم الاجتماع بتأكيد الشبيبة على استعدادهم الدائم لمواصلة النضال والمقاومة وفي وجه الاحتلال حتى طرده من كافة الأراضي السورية التي يحتلها.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً