شبيبة الرقة خلال تظاهرة: بمقاومة الشبيبة سندحر مرتزقة الاحتلال التركي

تحت شعار "نيران الشبيبة ستحرق الفاشية الأوردغانية" نظّمت شبيبة الرقة تظاهرة مشاعل مساء أمس تنديداً باستمرار هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة على أهالي شمال وشرق سورية وتعبيراً عن غضبهم تجاه الصمت الدولي الذي يرى ويسمع دون أن يحرك ساكناً.

وشارك في التظاهرة التي تم تنظيمها في قرية الحكومية شمال الرقة المئات من شابات وشبان الرقة وريفها رافعين الشعارات المنددة بجرائم الدولة التركية وداعش وجبهة النصرة التي ارتكبوها في كافة المناطق التي احتلوها من شمال وشرق سورية وخاصة استعمال الأسلحة المحرمة دولياً والتي لا يزال العالم أجمع يغض الطرف عنها.

وانطلقت التظاهرة صوب قرية حزيمة التي تبعد عن الحكومية حوالي الـ 5 كم وهتف الشبيبة خلالها لقوات سوريا الديمقراطية وصمودها في مقاومة الكرامة كما صدحت حناجرهم بالهتافات التي تمجد الشهداء.

شبيبة الرقة أعربوا من خلال لقاءات مع عدد منهم عن ثقتهم بقوات سوريا الديمقراطية وقدرتها على صد أي عدوان لأنهم يملكون السلاح الأقوى وهو سلاح أخوة الشعوب، وأن القوة التي أنهت أسطورة داعش لن يقف أمامها مجاميع المرتزقة الذين اشترتهم تركيا بالمال.

وباسم شبيبة الرقة تحدث العضو فراس محمد، قائلاً: "إن النظام التركي من خلال هجماته الأخيرة بيّن للمجتمع الدولي أنه يسعى لإعادة إنعاش داعش بعد هزيمته النكراء التي تلقاها على يد قسد".

ومن جهته أشار العضو في مكتب تنظيم شباب حزب سوريا المستقبل يأمن العمر إلى أن مسيرة الشهداء سوف تكتمل وتوصلهم إلى نهاية مبتغاهم وهي نيل الحرية وبناء مجتمع ديمقراطي مستذكراً الشهيدة هفرين خلف التي وصفها بنبع النور والأمل الذي لا ينضب.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الكرامة وقوات سوريا الديمقراطية ومقاتليها المرابطين في خنادق الكرامة.

(ع خ/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً