شبيبة الرقة والطبقة: مثلما دحرنا مرتزقة داعش سندحر المحتل التركي

نظّمت شبيبة الرقة اليوم تظاهرة حاشدة في بلدة الكرامة شرقي الرقة شارك فيها المئات من شبيبة الرقة وأريافها، مجددين فيها رفضهم للعدوان التركي وتمسكهم بنهج المقاومة ضده، فيما أصدر مجلس شبيبة الرقة بياناً أكّد فيه على استمرارهم في النضال حتى دحر الاحتلال.

انطلقت التظاهرة التي شارك فيها المئات من شبيبة منطقة الرقة من المدخل الجنوبي لبلدة الكرامة، وجابت كامل شوارع البلدة، وحمل المتظاهرون لافتات كُتب عليها عبارات منددة بالاحتلال التركي، واستمرار الصمت الدولي تجاه الانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال وداعش وجبهة النصرة في المناطق التي احتلوها مؤخراً.

وبعد اجتماع المتظاهرين في ساحة سلامة شمال البلدة، ألقى كل من فراس العلي باسم شبيبة الرقة وفيصل البيرم باسم شبيبة حزب سورية المستقبل كلمات أكّدوا فيها تمسك الشبيبة بخيار المقاومة ضد الاحتلال التركي ومرتزقته، ومجددين فيها وقوفهم إلى جانب قسد في خنادق الكرامة، ومطالبين المجتمع الدولي بمحاسبة الدولة التركية على جرائم الحرب التي ارتكبتها في سوريا، ودعمها لداعش وجبهة النصرة التي تحاول تمكين قوتها في المنطقة مجدداً.

وفي الطبقة أصدرت شبيبة الطبقة بياناً للرأي العام تُندد فيه بجرائم الاحتلال التركي بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا، وذلك في مركز الشهيد هاني العليص لشبيبة الطبقة خلف السوق المركزي بحضور العديد من أعضاء الشبيبة واتحاد المرأة الشابة.

وأكّد البيان الذي أُلقي من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس شبيبة الطبقة رحمة محمد، بأن ما تشهده مناطق شمال وشرق سوريا من أحداث مُتسارعة هي نقطة تحول في مسار الثورة السورية على الصعيدين الداخلي والخارجي "لأن تركيا بعدما فشلت باحتواء أزمتها الداخلية وتدهور اقتصادها، تحاول تصدير أزمتها إلى سوريا من خلال هجماتها الوحشية على مناطق شمال وشرق سوريا".

واستنكر البيان الهجمات الوحشية على مناطق شمال سوريا، والتي استهدفت المنازل والمشافي بالفوسفور الأبيض والصواريخ الفراغية مُخلّفاً وراءه مئات الشهداء وتشريد الآلاف من منازلهم.

وأدان البيان الصمت الدولي تجاه الانتهاكات الوحشية التي ترتكبها الدولة التركية بحق شعوب شمال وشرق سوريا، مؤكدين تمسكهم بخيار المقاومة ودفاعهم المشروع عن الأراضي التي ارتوت بدماء الشهداء.

(أ ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً