شبيبة دير الزور يرفضون تواجد أي قوات في المنطقة غير قسد

تحت شعار "نحيي أبطالنا المرابطين في الخنادق" أعلنت شبيبة منطقة هجين في الريف الشرقي لدير الزور رفضها التام للمؤامرات التي تحاك ضد شعوب شمال وشرق سورية وعلى رأسها المخطط العثماني والاتفاقيات التي تبرم بين الدول المتدخلة في سوريا، وجددت الشبيبة وقوفها الى جانب قسد في مقاومة الكرامة ضد الفاشية التركية.

وجاء ذلك في بيان أصدرته شبيبة دير الزور رداً على هجمات جيش الاحتلال التركي والاتفاقات التي تبرمها القوى المتدخلة في الشأن السوري  على حساب مصالح شعبها.

وأكد البيان الذي قرأته الرئيسة المشتركة لمجلس شبيبة هجين، هالة خضير المحمد، بحضور العشرات من الشبيبة والمرأة الشابة، أن الفاشية التركية تهدف الى ضرب مشروع الأمة الديمقراطية الذي أثبت نجاحه وفعاليته بعد أن تم تحرير جميع مناطق شمال وشرق سورية من داعش على أيدي أبطال قوات سوريا الديمقراطية.

وقال البيان أيضاً: "من أرض العزة والكرامة أتينا، من أرض الشهداء قدمنا، من أرض لا تعرف الخوف ولا الجبن، من عيون جفت من الدمع ، فاعلم أيها الغادر بأنك لن تخيفنا ولن تزعزع فينا شيء لأننا أصحاب حق".

وشدد البيان على رفض كل الاتفاقات التي تحاك ضد شعوب شمال وشرق سورية، منوهاً إلى أن شعوب المنطقة ترفض تواجد أي قوات على أراضيها غير قوات سوريا الديمقراطية لأنها القوة الوحيدة التي استطاعت تحرير الشعوب وتحقيق الأمن والاستقرار وأعادت بناء ما خربه داعش ومن قبله النصرة وأخواتها.

وأقسم البيان في نهايته بالسير على درب الشهداء الذين بذلوا دمائهم رخيصة في سبيل حرية الشعوب وسيكمل رفاقهم دربهم ومن خلفهم جميع شعوب المنطقة للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء الشهداء ودحر كل غازٍ ومعتد.

(أ س- م)

ANHA


إقرأ أيضاً