شبيبة عفرين تندد بمجزرة تل رفعت

تحت شعار "تركيا تحتلّ أرضنا وتقتل أطفالنا وكبارنا وروسيا صامتة" خرج اليوم المئات من شبيبة  مقاطعتي عفرين والشهباء تنديدا بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي بناحية تل رفعت.

بتنظيم من اتحاد المرأة الشابة لإقليم عفرين، وتنديداً بجرائم الاحتلال التركي، خرج اليوم المئات من الشبيبة في تظاهرة.

المتظاهرون تجمّعوا في معلب قرية بابنس التابعة لناحية فافين، ومن هناك انطلقوا في تظاهرة جابت الشوارع الرئيسة في القرية، وخلالها رفُعت صور شهداء مجزرة تل رفعت وأعلام اتحاد الشبيبة ورايات وحدات حماية المرأة، وسط ترديد الشعارات التي تحيي المقاومة وتمجد الشهداء.

وعند الوصول إلى ساحة القرية، وقف الجميع دقيقة صمت، تلاها قراءة بيان باللغة الكردية من قِبل عضوة اتحاد المرأة الشابة روهات سيدو.

وجاء في نص البيان:

الهجمات على شمال شرق سوريا هي استمرار للمؤامرة على القائد عبد الله اوجلان واحتلالها لباقي أراضي سوريا مثلما فعل في مدينة عفرين والتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا، وإعادة احياء مرتزقة داعش على أراضي سوريا، وتلك الهجمات دليل على إبادة وتهجير الشعوب"

من خلال هجمات الاحتلال التركي يتمُّ قتل الأطفال وكبار السن وارتكاب مجازر بحق الابرياء، واخر مجزرة ارتكبها الاحتلال التركي بمدينة تل رفعت بحق نازحي عفرين الذين خرجوا قسراً من وحشية الدولة التركية ،والمرتزقة التابعين لها،  وسط صمت دولي والمنظمات الحقوقية قامت باستشهاد 8 أطفال واثنان من كبار السن".

نحن كعضوات اتحاد المرأة الشابة ندين ونستنكر هجمات الاحتلال التركي التي تستهدف الشعوب المطالبة بالأمة الديمقراطية ويجب محاسبته، ونناشد جميع المنظمات الحقوقية والاتحادات بالوقوف امام تلك الهجمات التي ترتكب مجازر وإبادات بحق أطفالنا ونسائنا، وفي الختام بروح آفيستا وبارين وآمارة سنهزم هجمات الاحتلال التركي الفاشي".

وبعد الانتهاء من قراءة البيان قدّم اطفال عفرين واعضاء من شبيبة عفرين عرض مسرحي صورت مجزرة تل رفعت التي نُفذت من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته بتاريخ 2 كانون الأول الجاري .

لتختتم بعدها التظاهرة  بتعالي الشعارات التي تطالب بطرد الاحتلال وتحيي المقاومة.

 (كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً