شبيبة منبج: لن يحمي المدينة سوى أبنائها

حثت حركة الشبيبة الثورية ومجلس المرأة الشابة في منبج، جميع الشباب على التصدي لتهديدات دولة الاحتلال التركية ضد مناطق شمال وشرق سوريا، والوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية "الضامنة لأمن المنطقة".

نظمت حركة الشبيبة الثورية ومجلس المرأة الشابة في منبج وريفها تجمعاً في دوار السبع بحرات وسط مدينة منبج، بهدف التنديد بتهديدات الاحتلال التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا، شارك فيه العشرات من الشباب والأهالي.

عضو مجلس المرأة الشابة في منبج مريم المحمد ألقت كلمة خلال التجمع أشارت فيها إلى وحشية الجرائم التي ارتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته في المناطق المحتلة ومنها: (عفرين -جرابلس -الباب -اعزاز –ادلب).

وتطرقت أيضاً إلى الأعمال الإرهابية التي قام بها مرتزقة داعش قبل تحرير مدينة منبج,، وأكدت ضرورة الحفاظ على الروح الثورية للشبيبة، والعمل على تكريس الثقافة، وتدريب فئة الشباب في كافة المجالات.

كما ألقى عضو حركة الشبيبة الثورية في منبج وريفها فيصل الحسن كلمة قال فيها " تعمل بعض الدول الغربية على إشعال نيران الحرب العالمية الثالثة وتعمل جميع هذه الدول على تحقيق مصالحها وأطماعها في المنطقة ".

وأكد الحسن على ضرورة العمل على توعية أهالي المدينة من خطر الاحتلال التركي ومرتزقته، والوقوف جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية "الضامنة لأمن وأمان المنطقة"، واختتم الحسن كلمته بالقول "لن يحمي المدينة سوى أبنائها".

وتواصل دولة الاحتلال التركية إطلاق التهديدات باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، الأمر الذي أثار استياء الأهالي وخاصة أهالي منبج وريفها الذين يؤكدون أن رفضهم للتهديدات التركية ووقوفهم إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية.

(ر ش/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً