شخصيات سورية معارضة تؤكد لضرورة عقد مؤتمر لقوى المعارضة السورية الديمقراطية

أكّد المشاركون في الورشة الحوارية الثالثة لمجلس سوريا الديمقراطية والتي نُظّمت على مدار يومين متتاليين ضرورة عقد مؤتمر لقوى للمعارضة السورية، وإشراك كافة الشخصيات والنُخب والكتل السورية المؤمنة بالحوار والفكر الديمقراطي ضمنه.

في إطار تقريب رؤى المعارضة السورية في الداخل والخارج، نظّم مجلس سوريا الديمقراطية أمس السبت ورشة عمل في العاصمة الألمانية برلين هي الثالثة من نوعها، بحضور 30 شخصية من نخب المعارضة السياسية السورية في ألمانيا، والرئيس المشترك للمجلس رياض درار ونائبة الرئاسة المشتركة مجدولين حسن، وعضوي اللجنة التحضيرية لورشات حوار المجلس في المهجر علي رحمون وحسين عمر. بعد ورشتي باريس والتي نُظّمتا في الـ 29 و30 من حزيران، وورشة فيينا التي نُظّمت في الـ 12 و13 من تموز.

استمرت أعمال ورشة مجلس سوريا الديمقراطية الحوارية لمدّة يومين متتاليين حسب جدول أعمال الورشة، والتي تمحورت حول البحث عن آلية وسُبُل عقد مؤتمر وطني للمعارضة الديمقراطية السورية، يشمل كافة القوى ونُخب المعارضة السياسية السورية في الداخل والخارج. وشرح آلية عمل الإدارة الذاتية ما لها وما عليها، وأهمية هذه التجربة لحل الأزمة السورية، إلى جانب شرح ومناقشة خارطة طريق حل الأزمة السورية التي خرج بها ملتقى الحوار السوري- السوري الأخير في كوباني والذي جمع قوى المعارضة السياسية في الداخل السوري يومي 18 ، 19 من تموز.

وفي ختام أعمال الورشة الحوارية أكّد المشاركون لضرورة عقد مؤتمر لقوى للمعارضة السورية، وبيّنوا لضرورة إشراك كافة الشخصيات والنُخب والكتل السورية المؤمنة بالحوار والفكر الديمقراطي ضمنه.

(أ م/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً