شعب يضحي بحياته ولا يتخلى عن كرامته

أوضح أبناء ناحية كركي لكي الذين استلموا نوبة الإضراب في الخيم المنصوبة في حديقة 19 تموز، بأن الشعب الكردي وشعوب كردستان أثبتت للعالم أجمع بأنه يستطيع أن يُضحي بنفسه ويمتنع عن الطعام ويُضرم النار بجسده ولكن لا يتخلى عن كرامته ومبادئه.

دخل، اليوم، إضراب أبناء إقليم الجزيرة في الخيم المنصوبة في حديقة 19 تموز في مدينة قامشلو يومه التاسع على التوالي، باستلام 140 شخص من كركي لكي نوبة الإضراب من أبناء ناحية تربه سبيه الذين أضربوا يومين متتاليين. دعماً ومساندةً للمناضلة ليلى كوفن وكافة رفاقها المضربين.

وبدأت فعاليات خيم الإضراب في اليوم التاسع بإلقاء محاضرة، من قبل القيادية في وحدات حماية المرأة ميديا شدادي عن حقيقة الشعب الثوري، وبيّنت من خلالها أن الشعب الثوري هو الذي لا يترك أرضه ولا يتخلى عن مكتسباته للغرباء، ويؤسس منظومته العسكرية والاقتصادية والخدمية وُيطَوّر مستواه الثقافي، ويُهيئ أرضية مناسبة للأجيال القادمة.

وأشارت ميديا شدادي إلى أن شعوب شمال وشرق سوريا انتهج نهج الشعب الثوري، ودافع عن أرضه ومكتسباته ووقف في وجه أعتى التنظيمات "الإرهابية" كمرتزقة داعش، وجبهة النصرة، وتمكّن من تنظيم نفسه من كافة جوانب الحياة، وقالت: "الفضل الأكبر يعود لاتحاد المكونات من كرد وعرب وسريان وتركمان مع بعضهم البعض في خندق واحد وفق مبادئ الأمة الديمقراطية".

بمعنويات عالية وبشعاراتٍ تُعبر عن المقاومة استلموا نوبة الإضراب

وفي تمام الساعة الـ 11.00، وبمعنويات عالية وبشعارات تُعبر عن المقاومة استلم 140 شخص من أبناء ناحية كركي لكي نوبة الإضراب من أبناء ناحية تربه سبيه، ومن المقرر أن يناوبوا لمدّة يومين متتاليين. وأوضح أبناء ناحية كركي لكي بعد استلامهم نوبة الإضراب إلى أن الشعب الكردي وشعوب كردستان أثبتوا للعالم أجمع بأنهم يستطيعون أن يضحون بنفسه ويمتنعون عن الطعام ويضرمون النار بأجسادهم ولكن لا يتخلى عن كرامته ومبادئه.

كما زار خيم الإضراب في اليوم التاسع وفد من اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة وحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM، وتحدث تحت الخيمة باسم اتحاد المثقفين العضو ملفان رسول وأشار إلى أن السلطات التركية اضطرت مرغمة للسماح لمحامي القائد أوجلان من اللقاء به، وقال: "لا يجب الوثوق بالسياسات التركية".

وأشار ملفان رسول بأنه على كل أخلاقي حر النضال من أجل فك العزلة بشكل تام عن القائد أوجلان والكفاح لفك أسره من سجن إيمرالي.

شخص المناضلة ليلى كوفن هزت عرش الدولة التركية.

شيرو شرو عضو حركة المجتمع الديمقراطي نوّه بأنه للمرة الأولى في التاريخ يقوم شعب ما بالصوم صيامين في آن واحد، الأول صيام من أجل عقيدته، والثاني من أجل إنسانيته. وبيّن بأن المرأة الكردية متمثلة بشخص المناضلة ليلى كوفن هزّت عرش الدولة التركية.

هذا ومن المقرر أن يستمر الإضراب عن الطعام في الخيم المنصوبة في حديقة 19 تموز إلى حين إدلاء المضربين عن الطعام بالبيان المرتقب بعد زيارة محامو القائد أوجلان له ومن ثم زيارتهم للمناضلة ليلى كوفن أمس الجمعة، والتي أوضحت خلال الزيارة: "زاروني وسلموني رسالة أوجلان. أنا الآن أحاول أن أُطلع المضربين الآخرين على مضمون الرسالة. وفي وقتٍ قريب سندلي بآرائنا للرأي العام".

(د أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً