شيخ التركمان: لا نقبل بمنطقة آمنة لا من تركيا ولا من غيرها

قال شيخ التركمان أحمد محمد خلف الابراهيم بأنهم يرفضون المنطقة الآمنة التي تطرحها تركيا، ولا يقبلون بأي جهة خارجية تريد الدخول إلى المنطقة، مؤكداً بأن مناطقهم آمنة بفضل الجهود التي يبذلها أبناؤهم.

وجاء حديث شيخ عشيرة التركمان أحمد محمد خلف الإبراهيم خلال تصريح لوكالة أنباء هاوار تعليقاً على مطالب تركيا بإنشاء منطقة آمنة في شمال وشرق سوريا تحت إشرافها.

ويقول شيخ التركمان "نحن من أبناء سوريا ونقطن في أراضيها ولا نقبل بأي محتل سواء كانت تركيا أم غيرها، ليس لأحد حق التدخل في الشأن السوري".

ويؤكد الشيخ أحمد محمد خلف الإبراهيم بأن "العالم برمته يشاهد بأن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية يقطن فيها سكانها الأصليين، فمثال على ذلك نحن التركمان قاطنين في مناطقنا وحقوقنا محفوظة، وتقوم صفوف قوات سوريا الديمقراطية بحمايتنا وحماية مناطقنا وفي المجالس والمؤسسات المدنية والعسكرية في الإدارة الذاتية".

وتطرق الإبراهيم إلى الحديث عن قسم من السوريين الفارين من سوريا ويتواجدون في تركيا وتستغلهم وسائل الإعلام التركية لترويج سياساتها المعادية، إذ قال عنهم أن "هؤلاء هم بالأساس كانوا منتسبين للجماعات المُسلحة من أحرار الشام وجبهة النصرة وآخرهم إرهابيو داعش قبل تحرير المنطقة على يد قوات سوريا الديمقراطية وهذه الشخصيات الضعيفة لا تمثلنا أبداً".

وأضاف "وضعنا اليوم مستقر بفضل سواعد أبناء المنطقة، هذه المناطق هي من أكثر المناطق أمناً في سوريا عامةً، والمعيشة فيها جيدة وتتوافر الخدمات والمواد الأولية".

"ادعاءات تركيا باطلة"

وعن ادعاء القادة الأتراك بأن مناطق شمال وشرق سوريا خالية من سكانها الأصليين، يقول شيخ التركمان "مناطقنا ليست مهجرة, الادعاءات التركية باطلة، الأراضي التي احتلتها تركيا في ريف حلب وآخرها عفرين خالية من سكانها الأصليين، تركيا هجرت سكانها وغيرت ديمغرافيتها وفرضوا قوتهم على أهلها".

 وتابع قائلاً "لدينا اتصالات مع أقاربنا في المناطق التي احتلتها تركيا يؤكدون لنا خلالها بأن تلك المناطق تشهد فلتان أمني ومشاكل عارمة من تشليح ونهب وقتل وحواجز، هناك كل حاجز دولة".

وفي ختام حديثه، أكّد شيخ عشيرة التركمان أحمد محمد خلف الإبراهيم رفضه لإنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا بإشراف تركي، وأي تدخل آخر من دول الجوار في الشأن السوري.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً