شيخ عشيرة العمور: التهديدات التركية تؤثر على أمن كل المناطق السورية

قال محمد العمر شيخ عشيرة العمور القادم من منطقة حمص السورية للمشاركة في ملتقى عشائر الفرات، إن التهديدات التركية تشكل خطراً على كافة المناطق السورية وليس على الشمال فحسب، مؤكداً رفضهم للتهديدات ومحاولات تركيا خلق فتنة بين الشعب السوري والتركي.

وعلى هامش مشاركته في ملتقى عشائر الفرات الذي نظمته هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا بالتنسيق مع مجلس سوريا الديمقراطية، في الأول من أيلول الجاري في كري سبي/تل أبيض، قال شيخ عشيرة العمور محمد العمر في تصريح لوكالة أنباء هاوار بأنهم ضد التهديدات التركية تجاه الشمال السوري.

وأكمل الشيخ محمد العمر الذي جاء من منطقة حمص السورية للمشاركة في الملتقى، قائلاً: "أتينا إلى هنا لنقف في وجه التهديدات التركية تجاه سوريا، نحن العشائر السورية ندين التهديدات التركية على المنطقة الآمنة التي يتوفر فيها الأمن والأمان".

وطالب العمر من الحكومة التركية الكف عن تهديداتها تجاه المنطقة، مُعبّراً عن رفضه لأي محاولات خلق فتنة بين الشعبين السوري والتركي.

وأضاف: "لقد مددنا يدنا للصلح, نحن نصالح كل جهة تسعى لتحقيق الاستقرار في سوريا, وسيكون أي اجتياح تركي للأراضي السورية أكبر غلط ترتكبه الدولة التركية, وهو ما سيؤثر على أمن المنطقة وسوريا بشكل خاص".

وكان نحو 1500 من شيوخ ووجهاء العشائر قد اجتمعوا في كري سبي لمناقشة التهديدات التركية وسبل الحفاظ على المكتسبات التي تحققت في شمال سوريا والوصول بسوريا إلى بر الأمان.

ومن أبرز العشائر التي شاركت في الملتقى، عشيرة البكارة، العكيدات، الجبور، الولدة، الجيس، العفادلة، العميرات، العنزة، شمر، النعيم، المجادمة وعشائر أخرى، قادمين من مناطق سورية عدة في الشمال والشرق والوسط السوري.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً