شيخ عشيرة: الجدار هو جدار ظلم وعلى النظام تبيان موقفه

وصف وجيه عشيرة النعيم في شمال وشرق سوريا، الجدار الذي يبنيه الاحتلال التركي في عفرين بـ "جدار ظلم وتعدي"، مطالباً النظام السوري باتخاذ موقفه بشكل رسمي حيال الانتهاكات التي تحصل بحق أهالي عفرين وبناء الجدار.

في انتهاك صارخ للقوانين الدولية ولإحياء الدولة العثمانية من جديد، تواصل دولة الاحتلال التركي مساعيها في ضم مقاطعة عفرين إلى الأراضي التركية، من خلال بناء جدار التقسيم في عفرين، وذلك وسط صمت دولي بشكل عام وصمت النظام السوري بشكل خاص.

وفي هذا الإطار أجرت وكالة أنباء هاوار ANHA، لقاءً مع شيخ عشيرة النعيم في شمال وشرق وسوريا، شيخ حمد شيخ شحادة، الذي بيّن سخطهم وشجبهم كوجهاء العشائر في مناطق شمال وشرق سوريا حيال الانتهاكات التي تمارسها الدولة التركية في عفرين، وببناء جدار تقسيم سوريا.

استنكر شيخ شحادة، في مستهل حديثه بناء الجدار، مشيراً إلى أن هدف الاحتلال التركي من الجدار هو ضم مدينة عفرين إلى الخريطة التركية، كما فعلت من قبل بلواء الإسكندرون.

ونوّه شحادة، أنهم كسوريين ووجهاء للعشائر يطالبون النظام باتخاذ موقفه ضد حكومة العدالة والتنمية، "التي تقوم ببناء هذا الجدار، وكما نطالب كافة دول العالم والدول العظمى والمنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل السريع لإنقاد عفرين، ولمنع الدولة التركية من إنشاء هذا الجدار".

وأضاف شحادة، "جدار التقسيم الذي تبنيه تركيا هو جدار ظلم وتعدي".

وأظهر شحادة، سخط وجهاء العشائر وشجبهم حيال هذه الانتهاكات التركية، وقال "نحن كوجهاء العشائر في مناطق شمال وشرق سوريا وكسوريين لا نقبل هذه الاعتداءات على الأراضي السورية، عفرين هي أرض سورية وكانت مدينةً آمنة وتمتاز بحسن الجوار، ولم تُطلق أي طلقة اتجاه الأراضي التركية، وهي جزء لا يتجزأ منا".

ورأى شيخ عشيرة النعيم في شمال وشرق وسوريا، شيخ حمد شيخ شحادة، أن أردوغان هو مكمّل لداعش، وتابع قائلاً "علينا أن نستعين بالمنظمات والدول العالمية للوقوف ضد أردوغان الذي لبس العباء الدينية، والتي هي عباءة داعش السوداء، تركيا هي التي قامت بتمرير مجموعات المرتزقة إلى المناطق والأراضي السورية، لذلك لن نسمح للمحتلين بتقسيم الأراضي السورية".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً