شيوخ: رسالة أوجلان تؤكد على أهمية التلاحم بين المكونات

أكّد شيوخ عشائر الرقة بأن رسالة عبد الله أوجلان تعني لهم الكثير، داعين الشرفاء من الشعب السوري للوقوف صفاً واحداً ضد مخططات الدول والأجندات الخارجية "التي تهدف لكسر مسيرة النضال الشعبي في سوريا" بحسب قولهم.

أرسل قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان رسالة بعدما زارته عائلته ومحاموه تحدث فيها عن شمال شرق سوريا، وجاء في رسالته "على شعب شمال سوريا أن يناضل أكثر في سبيل حريته، لكن يجب أن ينضم الشعب السوري أجمع إلى هذا النضال، وأن تنضم باقي الشعوب إلى هذا النضال، ولحماية الوحدة السورية يجب أن تعيش الشعوب السورية حياة مشتركة. إن استطاعوا تطبيق هذا النموذج لن تستطيع أية قوة النيل منهم".

بهذا الصدد تحدث شيوخ عشائر الرقة لوكالتنا وأكدوا بأن رسالة أوجلان تعني لهم الكثير داعين الشرفاء لتوحيد الصف لمواجهة الدول الطامعة في كسر نضال السوريين.

شيخ عشيرة السبخة محـمد تركي السوعان تحدث قائلاً: "في رسالة أوجلان كان هناك معنى كبير وهو وصفنا بدعاة السلام. لسنا دعاة حروب، يجب تحقيق العدل والمساواة بين جميع الشعوب".

وقال السوعان بأن أوجلان "أراد من خلال توجيه رسالته التأكيد على أننا نستطيع تحقيق السلام والوصول لحقوق كافة مكونات الشعب بالطرق السلمية سواءً أكانت بالمفاوضات أو غيرها، كما وسعى لتوصيل فكرة بأن نيل الحقوق ليس بالقتال".

شيخ عشيرة الجعابات طلال هلال الحج السيباط تحدث هو أيضاً مُسلطاً الضوء على رسالة أوجلان وقال "هذه الرسالة إلى دلت على شيء فهي تدل على عظمة فكر هذا الشخص، هو أكّد لنا بأن أهم سبل العيش بحرية وكرامة هو تحقيق أخوة الشعوب والعيش المشترك".

وبيّن السيباط بأن على الشرفاء ومكونات سوريا التلاحم والتكاتف "للوقوف ضد ما تخطط له الدولة الطامعة، يجب رص الصفوف، وذلك لمنع كسر مسيرة النضال الشعبي في سوريا. ويجب الجلوس على طاولة المفاوضات".

وقال طلال هلال الحج السيباط في نهاية حديثه بأن قوات سوريا الديمقراطية "قاتلت الإرهاب بدءاً من كوباني ووصولاً إلى الرقة ودير الزور ودحرت أعتى تنظيم إرهابي، ونحن ممتنون لهذه القوات التي تمشي وفق مشروع الأمة الديمقراطية".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً