صالح كدو: لو أن تركيا دولة عقلانية لاقتدت بأطروحات أوجلان

قال صالح كدو: "لو أن الدولة التركية دولة عقلانية، وترعى مصالح الشعب التركي لاقتدت بطروحات القائد أوجلان"، وبيّن بأن تصريحات القائد عبد الله أوجلان وخاصةً الأخيرة هي لخدمة الشعب الكردي والتركي والعربي والسرياني والفارسي وكافة شعوب المنطقة.

تفرض السلطات التركية منذ أكثر من 3 أعوام عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان، وسمحت لمحاميه وذويه باللقاء به في الآونة الأخيرة بعد حملة الإضراب عن الطعام في باكور كردستان والسجون التركية بقيادة المناضلة ليلى كوفن، وأوضح القائد خلال تلك اللقاءات التي تُعد على أصابع اليد بأن هذه اللقاءات لا تدل على رفع العزلة. ومنذ اللقاء الأخير الذي تم في 12 آب لم تسمح السلطات التركية باللقاء بالقائد أوجلان مجدداً.

تحدث السكرتير العام للحزب اليساري الديمقراطي صالح كدو بصدد العزلة المفروضة على القائد أوجلان: "بدون شك العزلة المفروضة على القائد أوجلان لا تزال مستمرة، وانتشر صداها في أصقاع العالم أجمع".

وبيّن صالح كدو بأن حسابات الرئيس أردوغان وحزب العدالة والتنمية فشلت، وقال: "لأنهم كانوا يتصورون أنه بفرضهم العزلة سيقلصون نضال الشعب ولكن حساباتهم الخاطئة تلك باءت بالفشل، والقائد أوجلان استطاع أن يلعب دوراً كبيراً في طرح رؤيته لحل القضية الكردية في روج آفا وسائر كردستان".

وأوضح كدو بأن التصريحات التي أدلى بها القائد أوجلان عبر محاميه وذويه أثناء اللقاء به أثرت على الرأي العام والكردي، وقال: "القائد أوجلان على دراية تامة بالتوازنات الإقليمية والدولية في المنطقة بشكل دقيق، واستطاع طرح الحلول لحل القضية الكردية في روج آفا وباكور كردستان، وطرح رؤيته لحل الأزمة السورية بشكل عام، والحلول التي طرحها القائد أفشلت حسابات تركيا ووضعتها في مآزق كبيرة، على عكس ما كانت تتوقعه من تلك اللقاءات".

ولفت كدو الانتباه إلى أن التصريحات التي أدلى بها القائد أوجلان في لقاءاته الأخيرة كانت محط أنظار العالم أجمع وبشكل خاص في أوروبا وحتى أمريكا، والجميع نظر إليها بعين الإيجابية. وقال: "لأن القائد وضع الحلول لكافة المشاكل العالقة لذلك منعت السلطات التركية إجراء اللقاءات مجدداً مع القائد أوجلان".  

وأشار السكرتير العام للحزب اليساري الديمقراطي إلى أن هدف تركيا من العزلة المفروضة على القائد أوجلان هو كسر إرادة الشعب الكردي وإضعافه، وقال: " تركيا تخطئ في حساباتها مجدداً، لأن الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان على دراية تامة بأن القائد أوجلان يفكر بهموم وقضية شعبه ويهدف لتحقيق كامل حقوقه المشروعة".

ونوه صالح كدو بأن السياسة التركية تجاه القائد أوجلان متخبطة، وقال: "تفك العزلة، القائد يدلي بتصريحات وتلك التصريحات تفشل مخططات تركيا، وتشدد العزلة تواجه نضالاً شعبياً من قبل الشعب الكردي".

كدو أكد بأن تصريحات القائد أوجلان وخاصةً الأخيرة هي لخدمة الشعب الكردي والتركي والعربي والسرياني وكافة شعوب المنطقة، وقال: "نعم القائد أوجلان قائد كردي وكردستاني ولكن أفكاره وطروحاته تخدم كافة شعوب المنطقة".

وقال صالح كدو: "لو أن الدولة التركية دولة عقلانية، وترعى مصالح الشعب التركي لاقتدت بطروحات القائد أوجلان، لأن القائد أوجلان رسم خارطة ديمقراطية لكافة شعوب المنطقة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً