صالح مسلم يحمل موسكو تراجع الحل السياسي في سوريا

قال رئيس العلاقات الخارجية لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم لوكالة بلومبرغ الأمريكية إن روسيا كان لها دور سلبي جداً في عدم حصول الكرد السوريين على حقوقهم في سوريا، موكداً بأنهم "الروس" يتفاوضون على صفقة وراء الكواليس مع تركيا.

قال صالح مسلم، رئيس العلاقات الخارجية لحزب الاتحاد الديمقراطي عبر الهاتف للوكالة الأمريكية من قامشلو: "لقد كنا نأمل من روسيا الاتحادية الكثير. عندما أتوا إلى سوريا، كنا نتوقع منهم ممارسة بعض الضغوط على النظام لقبول الحل السياسي".

ولفتت الوكالة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من التحالف الدولي لمكافحة داعش كان لها دور كبير من تخليص البلاد من "تنظيم داعش الإرهابي"، حيث تسيطر الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا على ثلث مساحة البلاد.

وتدخل الزعيم الروسي فلاديمير بوتين، في الأزمة السورية إلى جانب النظام السوري في عام 2015، ونصب نفسه وسيطًا رئيسيًا ومتحدثاً باسم النظام بعد أن أعلنت إدارة ترامب أنها تخطط لسحب معظم القوات الأمريكية من سوريا.

ويشجع بوتين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على استعادة العلاقات مع نظام الأسد الذي تعارضه أنقرة، من أجل حل التوترات بشأن طلب تركيا لإقامة منطقة عازلة داخل سوريا.

وقال مسلم في معرض رده على سؤال عن مدة بقاء واشنطن في سوريا "لمدة عام أو عامين على الأقل سيبقون. إذا كان هناك أمريكيون أو تحالف دولي، فهذا يعني أنه سيكون أكثر أمانًا. ويمنعون الهجمات أو الضربات الجوية التي تقوم بها تركيا".

وقدم الكرد السوريون مقترحات لإقامة نظام سياسي لامركزي في سوريا إلى روسيا في ديسمبر/كانون الأول، لكن على الرغم من وعود موسكو بمناقشة الفكرة مع دمشق، لم يكن هناك رد من جانب النظام، بحسب ما عبر عنه مسلم.

وقال مسلم إن جهود روسيا للتوسط بين سوريا وتركيا "لا تساعد" على تخفيف المخاوف الكردية. وأضاف "إنهم يعملون عن كثب مع تركيا ويحاولون إرضاء تركيا".

هذا ويضغط بوتين على أردوغان للسماح بهجوم عسكري واسع النطاق ضد المرتزقة الذين يسيطرون على محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

(م ش)


إقرأ أيضاً