صحفيون من داخل سريه كانيه: القصف لا يزال مستمراً على المدينة

أكّد صحفيون من داخل مدينة سريه كانيه بأن المدينة لا تزال تتعرض لقصف الاحتلال التركي ومرتزقته رغم اتفاق وقف إطلاق النار.

دخلت مقاومة الكرامة في قلعة المقاومة سريه كانيه يومها الـ 10 بوجه هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته الذين يحاولون التسلل إلى المدينة، رغم إعلان الهدنة لمدة خمسة أيام.

مراسلة jın news  روكن جمال التي تتابع مقاومة سريه كانيه ومجريات الهجمات منذ اليوم الأول تحدثت عن آخر المستجدات.

وقالت روكن جمال "نحن اليوم بتاريخ 18 تشرين الأول، تركنا خلفنا تسعة أيام من المقاومة البطولية الكبيرة وبهذا الشكل دخلنا اليوم العاشر، ويمكننا القول أن يوم التاسع شهد هجمات عنيفة جداً وقصفاً مكثفاً على جميع الجبهات حيث تم استهداف جميع شوارع سريه كانيه".

وأضافت: "المقاتلون في جبهات أبدوا مقاومة كبيرة ولم يتمكن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته التقدم في جبهات القتال التي يحميها مقاتلو قسد".

وحول الاستهداف المتكرر لمشفى المدينة قالت روكن "تعرض المشفى لهجمتين عنيفتين إلا أن قوى الأسايش ومقاتلو قسد كسروا هذه الهجمات، حيث هناك عدد كبير من الجرحى من بينهم حالات حرجة في مشفى سريه كانيه، ومن بين تلك الحالات استشهد اثنان من المقاتلين الجرحى".

وتابعت "حتى ساعة الثانية عشر ليلاً كانت الاشتباكات تندلع بشكل متقطع في بعض شوارع المدينة، لكنه بعد الساعة الـ 12:00 كانت المدينة تشهد هدوءً حتى ساعات الصباح، وسط تحليق طائرات الاستطلاع في سماء المدينة".

وفي هذه الصباح جدّد جيش الاحتلال ومرتزقته هجماته وقصفه للمدينة بشكل عنيف وما يزال مستمراً بحسب روكن جمال التي قالت أيضاً "يحاول الجيش التركي ومرتزقته استهداف جبهات المقاتلين".

وقالت في نهاية حديثها "هناك محاولات من أجل إخراج الجرحى من المنطقة التي تتعرض لهجوم مكثف".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً