صحفيون: تركيا تستهدف المدنيين ونحن شاهدون على ذلك

أوضح صحفيون بأن تركيا تستهدفهم لمنع تغطية جرائمها، وأشاروا بأنه لا فرق بين ذهنية داعش وذهنية الدولة التركية، مبيّنين بأن الهجمات التركية تستهدف المدنيين العزل، وهم شاهدون على ذلك.

يشن الاحتلال التركي منذ 9 تشرين الأول هجمات عنيفة على مناطق شمال وشرق سوريا، وركز هجماته على المدن والقرى الأهلة بالسكان، بهدف إفراغها من سكانها الأصليين، وفي 13 تشرين الأول وأثناء توجه أبناء إقليم الجزيرة لدعم مقاومة سريه كانيه التي تشهد قصفاً وهجمات عنيفة من قبل جيش الاحتلال ومرتزقته، تم استهدافهم عبر طائرة مسيرة وعلى إثرها استشهد 12 مدنياً من بينهم الصحفيان سعد أحمد ومحمد رشو، بالإضافة لجرح 75 مدني آخرين من بينهم 7 صحفيين.

وتُعد تركيا من أكثر الدول في العالم قمعاً وتنتهك حقوق الإنسان والصحفيين والسياسيين بشكل واضح أمام مرأى من العالم.

تركيا تستهدف الصحفيين لمنع تغطية جرائمها

الرئيسة المشتركة لاتحاد الاعلام الحر أفين يوسف، أوضحت: "نحن اليوم نودع صحفي محمد رشو الذي استشهد بقصف طائرات الاحتلال التركي. وودعنا شهيداً آخر وهو مراسل وكالة أنباء هاوار سعد أحمد. وهما كانا ينقلان الحقيقة"، وبيّنت أن تركيا تستهدف الصحفيين لمنع تغطية الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها في مناطق شمال شرق سوريا.

وبيّنت أفين يوسف إلى أن الصحفيين في المنطقة ينقلون الحقيقة، والمجازر التي ترتكب بحقهم للرأي العام إثر الهجمات التركية التي تحاول احتلال الأراضي السورية، وإحداث تغيير ديمغرافي في مناطق شمال وشرق وتهجير سكانها قسراً عبر استهدافهم بالقذائف والصواريخ والطائرات، وقالت: "هجمات تركيا على مناطق شمال وشرق سوريا هجمات وحشية، تهدف للقضاء على أبناء المنطقة وإبادتهم".

تركيا تنتهج نهج داعش وتستهدف الصحفيين

وأوضحت أفين يوسف بأنه لا فرق بين ذهنية داعش وذهنية الدولة التركية، وقالت: "داعش كان يستهدف الصحفيين واستشهد العديد من الصحفيين أثناء تغطية الحملات التي كانت تقودها قوات سوريا الديمقراطية لمحاربة داعش، كالشهيد رزكار دنيز، وهوكر محمد، دليشان ايبش".

وأشارت أفين يوسف بأنهم وكاتحاد إعلام الحر عاهدوا بأن ينقلوا الحقيقة للرأي العام العالمي لأن مهمة الصحفي هي نقل الحقيقة بشكلها الصحيح.

تركيا تستهدف المدنيين ونحن شاهدون على ذلك

جاندار شرنخي الصحفي في فضائية كردستان TV، ندد بجرائم الاحتلال التركي، واستنكر هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرق سوريا، وقال: "هذه الهجمات تستهدف المدنيين العزل، ونحن الصحفيين شاهدون على ذلك".

وبيّن شرنخي بأن الاحتلال التركي يستهدف الصحفيين لكي لا يتم إظهار الجرائم التي يرتكبونها، وقال: "رأينا كيف استهدف الاحتلال التركي المدنيين والأطفال والنساء والشيوخ في مدينة قامشلو وباقي المدن، واستشهد إثر ذلك عدد من الأطفال والنساء والرجال، ومنهم من أصيبوا بإعاقات دائمة".

وأوضح شرنخي بأن استهداف الصحفيين جريمة ويجب أن تعاقب عليها، وقال: "يجب على منظمات حقوق الإنسان العمل بشكل جدي للوقوف بوجه هذه الانتهاكات التي تركبها تركيا بحق الصحفيين والمدنيين"، وأشار بأن الاحتلال التركي عندما يستهدف المناطق المكتظة بالسكان فبلا شك أنها تعلم من تستهدف".   

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً