صفعة مدوية لأردوغان في اسطنبول وواشنطن تحذر إيران من ضربة "لا تزال قائمة"

تلقى أردوغان وحزبه صفعة كبيرة ومدوية يوم امس حيث فاز مرشح المعارضة في انتخابات اسطنبول المعادة, فيما تسعى واشنطن الى فرض عقوبات جديدة على طهران في الوقت الذي حذر فيه مسؤولو البيت الابيض بان الضربة الامريكية لا تزال قائمة.

تطرقت الصحف العالمية, صباح اليوم, إلى الهزيمة الكبيرة التي مني بها حزب أردوغان في اسطنبول, بالإضافة إلى التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

الرئيس التركي يعاني من هزيمة مدوية في استفتاء اسطنبول الانتخابي

تناولت الصحف العالمية الصادرة هذا الصباح عدة مواضيع كأن أهمها هزيمة حزب اردوغان في انتخابات اسطنبول وفي هذا السياق وصفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية بان نتائج انتخابات اسطنبول المُعادة بانها كانت أكبر هزيمة في مسيرة الرئيس رجب طيب أردوغان، حيث وافق مرشحه على المشاركة في سباق رئيس بلدية اسطنبول".

وبحسب الصحيفة" قالت المعارضة التركية بأن الخسارة يمكن أن تكسر هالة الرئيس التي لا تقهر وأن تكون بداية نهاية حكمه الذي دام 16 عامًا".

انتخابات اسطنبول: هزيمة حزب أردوغان هي هزيمة لحكومته

وفي السياق ذاته قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية "عزز اكرم امام اوغلو مكانته كزعيم للمعارضة التركية عندما فاز في التصويت بما يقدر بنسبة 54 في المائة. وقال مذيعون أتراك إن المرشح عن حزب العدالة والتنمية ، بينالي يلدريم ، حصل على 64 في المائة من الأصوات.

وقال الفائز إمام أوغلو "لقد انتهى عصر الهدر والغطرسة والتهميش والتحامل في إسطنبول". "لقد بدأ عصر الإخاء والحب".

الولايات المتحدة تخطط لفرض عقوبات جديدة على إيران بينما تحاول أوروبا نزع فتيل التوترات

وفي الشأن الايراني قالت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية "ان مساعدي الرئيس ترامب أشاروا إلى أنهم مستعدون لتشديد الأزمة الاقتصادية على طهران، لكنهم يواجهون مكالمات في قمم هذا الأسبوع لإظهار ضبط النفس".

وتخطط الولايات المتحدة لفرض عقوبات جديدة كبرى على إيران، في إشارة إلى أنها لن تخفف الضغط على الرغم من الضغط الدبلوماسي من جانب الزعماء الأوروبيين لإقناع واشنطن وطهران بإظهار ضبط النفس.

واشنطن تحذر طهران: الضربة العسكرية لاتزال قائمة

صحيفة واشنطن تايمز الامريكية بدورها نقلت عن كبار مسؤولي البيت الأبيض يوم امس تحذيرهم من أنه ينبغي على إيران ألا تخطئ تقدير الولايات المتحدة بعد أن ألغى الرئيس ترامب الغارات الجوية الأسبوع الماضي رداً على إسقاط طهران لطائرة أمريكية بدون طيار، وأكد المسؤولون في مطلع الأسبوع أن البنتاغون رد بهجمات الإلكترونية على إيران.

وأضافت "أكد نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جون بولتون على أن الخيارات العسكرية لا تزال مطروحة بعد أن أسقطت إيران طائرة استطلاع أمريكية بدون طيار الأسبوع الماضي، بعد أيام فقط من اتهام طهران بتنفيذ هجمات بالألغام على صهاريج نفط مدنية بالقرب من مضيق هرمز".


إقرأ أيضاً