صيانة بيوت الطين في ريف الشدادي لاستقبال الشتاء

باشر أهالي ريف ناحية الشدادي بإصلاح منازلهم المبنية من الطين والتي دُمّرت جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت في فصل الشتاء.

يسكن غالبية أهالي الريف في ناحية الشدادي ببيوت مبنية من الطين لقلة تكاليف البناء مقارنة بغلاء في أسعار الإسمنت والحديد المسلح في الأبنية السكنية الحديثة .

وتحتاج البيوت الطينية لصيانة دورية في كل عام, ولكن هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة نتيجة لتعرض عدد كبير من البيوت للدمار جراء الفيضانات والأمطار الغزيرة التي هطلت وسببت هشاشة في الطين وتسريب المياه إلى الداخل المنازل.

ولتكون جاهزة لاستقبال فصل الشتاء القادم بدء أهالي الريف في ناحية الشدادي بمقاطعة الحسكة بترميم وإصلاح البيوت المدمرة.

ولمنع تكرار ما حدث في العام السابق يتم العمل على عدة مراحل ففي المرحلة الأولى يتم إصلاح السقف بزيادة القش وفرش النايلون العازل لمنع تسرب المياه ومن ثم طليه بالطين المخلوط بالتبن.

أما المرحلة الثانية فتكون بسلخ الطين عن الجدران الجانبية للبيت ومن ثم إعادة طلائها لتكون أقوى مما كانت عليه أثناء تعرضها للأمطار في الموسم السابق.

ولكن ما يعاني منه أهالي الريف هذا العام على الرغم من كافة مواد البناء بدائية، هو زيادة أسعار التبن والقش والتراب المستخدم في ترميم البيوت، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار اليد العاملة.

وبهذا الصدد التقت وكالة أنباء هاوار مع حسين الحلو من أهالي الريف الغربي لناحية الشدادي، حيث حدثنا قائلاً "في السابق كانت التكلفة المالية لترميم وإصلاح بيت الطين زهيدة جداً عكس ما نحن عليه الآن فقد أصبح سعر الكيلوغرام الواحد للقش والتبن يتجاوز الـ50 ليرة، وهو من المواد الأساسية في الإصلاح التي لا يمكن تجاوزها".

ولفت الحلو، أن الحاجة  للتراب والمياه  دعت أصحاب الآليات لرفع أجور النقل حيث وصل سعر نقلة مياه الآبار سعة 25 برميل إلى أكثر من 6000 ليرة، ونقلة التراب  في قلاب سعة 12 متر 8000 ليرة، على الرغم من قرب مسافة النقل .

ونوّه الحلو، أن الأمطار في العام المنصرم تسببت بدمار الكثير من البيوت مما زاد الطلب على اليد العاملة لإعادة هيكلة البيت من جديد وبأجور مرتفعة وعالية , حيث شكّل بعض الشباب العاطل عن العمل ورش خاصة تعمل في ترميم البيوت.

وذكر الحلو في ختام حديثه أن الوضع المادي لا يساعد أهالي المنطقة  في بناء بيوت الإسمنت وإنهاء المشقة والعذاب في كل عام من ترميم وإصلاح.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً