ضربات موجعة يتلقاها الاحتلال التركي في جلي وشمزينان

أكد المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي بأن مقاتليهم تمكنوا عبر عملية نوعية نفذوها في شمزينان من قتل أحد عملاء دولة الاحتلال التركية "كونترا" وجرح آخرين، إلى جانب القضاء على العديد من جنود الاحتلال في العملية التي نفذتها قوات الكريلا في "كري ستوني" في جلي.

وقد أصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي بياناً كتابياً بخصوص العمليات التي نفذتها قوات الكريلا في جلي وشمزينان التابعتين لجولمرك، أوضح فيه مقتل مرتزق متعاون مع دولة الاحتلال التركي "كونترا" وجرح آخر في العملية المنفذة في شمزينان، بينما تمكنت قوات الكريلا من إلحاق ضربة موجعة بجيش الاحتلال التركي في " كري ستوني" حيث قتل في هذه العملية العديد من جنود الاحتلال التركي.

وجاء في البيان:

"في إطار حملة الشهيد باكر والشهيدة رونيا الثورية، تمكنت قواتنا في الساعة 06:50 من يوم 23 تموز من استهداف عربتين تابعتين لعملاء الجيش التركي " كونترا"، كانتا تتجهان من ناحية شمزينان وجولميرك صوب "كري هارونا" لنقل جنود جيش الاحتلال التركي عبر عملية تفخيخ، ونتج عن هذه العملية تدمير عربة بشكل كامل وإعطاب العربة الأخرى، وقتل في هذه العملية أحد أعوان "كونترا" جيش الاحتلال التركي وجرح اثنين آخرين، وعلى إثر هذه العملية باشرت مدفعية الجيش التركي إلى قصف عشوائي لمنطقة العملية، إلا أن مقاتلينا كانوا قد عادوا إلى قواعدهم سالمين.

استهداف جيش الاحتلال في جلي

ونفذت قواتنا في تمام الساعة 00:10 من يوم 23 تموز، عملية نوعية استهدفت جنود جيش الاحتلال التركي في تلة "ستوني" على حدود ناحية جلي، وفي هذه العملية الناجحة التي تمكن فيها قوات الكريلا، من تدمير خنادق ومواقع جيش العدو وإيقاع خسائر بشرية في صفوفه، لم يتم التأكد من أعداد القتلى في صفوف العدو.

جيش الاحتلال التركي يقتل الرعاة

أقدم جيش الاحتلال التركي على قتل راعيين هما : والي جفيك وحكيم دمير في يوم 9 تموز في جبل المسيحيين بمنطقة بيرناك- شرناخ، جنود الاحتلال التركي قاموا بقتل هذين المدنيين بكل وحشية، وأرادوا توجيه أصابع الاتهام إلى قواتنا من خلال وسائلهم الإعلامية.

ونؤكد على أن جنود الاحتلال التركي قاوموا بهذه الجريمة البشعة، وندعو شعبنا والرأي العام الديمقراطي إلى عدم تصديق الإشاعات الكاذبة التي يبثها إعلام العدو في إطار الحرب النفسية الخاصة".

المصدر: ANF


إقرأ أيضاً