طائرات النظام وروسيا تقصف بكثافة محيط نقطة المراقبة التركية في ريف حماة –تم التحديث

قصفت طائرات تابعة للنظام السوري وروسيا اليوم محيط نقطة المراقبة التركية في شير مغار بريف حماة الغربي، بالإضافة إلى ما تبقى من مناطق ما تسمى خفض التصعيد حيث تُحلق في سماء المنطقة 15 طائرة حربية وتقوم بتنفيذ غارات مُكثّفة على المنطقة، وذلك عقب لقاء الرئيسين الروسي والتركي يوم أمس.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن ما تبقى من منطقة ما تسمى “خفض التصعيد” تشهد تحليق أسراب من الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا في سماء محافظة إدلب بالتزامن مع تنفيذها لغارات مُكثّفة على المنطقة.

وارتفع إلى 38 عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية على كل من التح وجرجناز والدير شرقي وسراقب وتلمنس ومناطق أخرى بريف معرة النعمان، بينما ارتفع إلى 30 عدد الضربات الجوية التي نفذتها طائرات حربية روسية على مناطق في محور التمانعة ومعصران وتل الدبس والتح والتمانعة ومعرة حرمة وكفرسجنة، ومحور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

 بينما علم المرصد السوري أن غارات جوية استهدفت محيط النقطة التركية في شير مغار بريف حماة الغربي، ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة فيما إذا كانت طائرات النظام استهدفت النقطة أم الطائرات الروسية، وذلك بسبب كثافة القصف الجوي حيث تحلق أكثر من 15 طائرة سورية وروسية في سماء المنطقة بشكل متزامن.

وارتفع إلى 420 عدد القذائف والصواريخ التي أطلقتها قوات النظام على أماكن في كفرنبل وبلدات حاس وجرجناز والتح والدير الشرقي والدير الغربي وكفرسجنة والعامرية وألشيخ مصطفى والركايا والتمانعة والنقير بريف إدلب الجنوبي. والعنكاوي وخربة الناقوس والمنارة بريف حماة الشمالي الغربي.

وكان الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيرة التركي رجب طيب أردوغان قد بحث الوضع في إدلب, حيث ركّز أردوغان على حماية نقاط المراقبة التركية.

ANHA


إقرأ أيضاً