طائرات روسيا والنظام تتناوب على قصف ريف إدلب

تشن طائرات روسيا والنظام السوري غارات مكثفة على ريف إدلب الواقع ضمن مناطق ما تسمى خفض التصعيد، ما أدى لحركة نزوح بين الأهالي.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مروحيات النظام ألقت عدة براميل مُتفجرة اليوم على أماكن في كفرنبل وكنصفرة وكرسعا وأم الجوز وجبل الأربعين بريف إدلب.

ونفّذت طائرات حربية روسية المزيد من الغارات على إدلب، مُستهدفة مناطق في كفر سجنة والدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي، والقراطي وتل دم وأبو شرجة والسرج وقطرة بريف المعرة الشرقي، كما استهدفت طائرات النظام الحربية بعدة غارات على مناطق في أبو جريف وتل خطرة.

ورصد المرصد السوري حركة نزوح للمدنيين من قراهم الواقعة شرق معرة النعمان وقرى أخرى جنوبها، وذلك في ظل تصاعد الضربات الجوية بشكل كبير، بالإضافة للعمليات العسكرية الدائرة في المنطقة.

وتأتي الضربات الجوية المُكثّفة بالتزامن مع معارك مستمرة تشهدها محاور التماس جنوب شرق إدلب، بين قوات النظام من جهة، والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا من جهة أخرى.

وشهدت مناطق ما تسمى خفض التصعيد في الأيام الماضية معارك كر وفر عنيفة بين قوات النظام بدعم روسي والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا, وترافقت هذه المعارك مع جولة جديدة من اجتماعات ما تسمى اللجنة الدستورية التي فشلت في عقد اجتماعاتها.

(ي ح)


إقرأ أيضاً