طالبان تتوعد أميركا .. سيندمون قريباً

توعدت حركة طالبان أميركا وقالت إن أمامها طريقين إما المحادثات أو القتال، مؤكدةً أن أمريكا ستندم على إيقافها للمحادثات معها.

توعدت حركة طالبان، اليوم الثلاثاء، بمواصلة القتال ضد القوات الأميركية في أفغانستان بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن المحادثات مع طالبان باتت بحكم "الميتة".

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس "كان لدينا طريقان لإنهاء الاحتلال في أفغانستان، أحدهما الجهاد والقتال، والآخر المحادثات والمفاوضات".

وأضاف "إن أراد ترامب وقف المحادثات، سنسلك الطريق الأول وسيندمون قريباً".

وجاء بيان طالبان بعد ساعات على إعلان ترامب أمام الصحافيين تخلي الولايات المتحدة عن المفاوضات بعد قرابة عام من المحادثات الهادفة لتمهيد الطريق أمام انسحاب أميركي من أفغانستان بعد 18 عاماً من الحرب.

وقال ترامب في البيت الأبيض "إنها بحكم الميتة. في ما يخصني هي بحكم الميتة".

وجاء هذا الإعلان بعد إلغاء ترامب خطة بالغة السرية تقضي بنقل قادة طالبان جواً إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مباشرة معهم في منتجع كامب ديفيد الرئاسي قرب واشنطن.

وحتى عطلة نهاية الأسبوع، كانت التوقعات تُشير إلى التوصل لاتفاق يتيح خفض عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان، مقابل أن تقدم حركة طالبان ضمانات أمنية لإبقاء "الجماعات المتشددة" خارج البلاد.

لكن السبت كشف ترامب عن إلغاء اجتماع غير مسبوق بينه وبين حركة طالبان في كامب ديفيد. وقال إن قرار الإلغاء جاء ردّاً على مقتل جندي أميركي في تفجير ضخم في كابول الأسبوع الماضي تبنته طالبان.

(ح)


إقرأ أيضاً