طبيب بمشفى الحسكة يعتقد أن جيش الاحتلال استخدم أسلحة محرمة

قال طبيب بمشفى الشعب في الحسكة أنه يعتقد أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته استخدموا أسلحة محرمة دولية بناء على النتائج الأولى للفحوصات التي أجريت لعدد من حالات الحروق الواردة إلى المشافي في إقليم الجزيرة.

وبعد فشل الاحتلال التركي في احتلال مدن الشمال السوري وخاصة مدينة سري كانيه، نتيجة المقاومة البطولية التي يبديها مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية في مقاومة الكرامة، لجأ الاحتلال ومرتزقته إلى استخدام الأسلحة المحرمة دولياً.

وتتعرض أحياء مدينة سري كانيه لقصف جوي ومدفعي وصاروخي من قبل الاحتلال التركي إلى جانب استخدام الفوسفور المحرم دولياً، ويمنع الاحتلال التركي دخول سيارات الإسعاف إلى المدينة لمعالجة الجرحى حيث تقصف الطائرات الحربية مداخل المدينة.

ووصل عدد من حالات حروق إلى مشفى الشعب في مدينة الحسكة، وقال الطبيب فارس حمو "يومياً نتلقى العشرات من المصابين جراء الهجوم، دولة الاحتلال التركي يستخدم جميع أنواع الأسلحة الثقيلة، نظراً لأن الكثير من الحالات خطيرة"

ولفت حمو، قائلاً "يكون نوع الاصابات لدى المصابين المدنيين شظايا حروق، ولكن اليوم يوجد بعض الأنواع الحروق الغربية إلى الآن لم نعرف سبب وكيفية الحرق، نتوقع أن الدولة التركية تقوم باستخدام الأسلحة المحرمة دولياً مثل الكيماوية".

 (كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً