طلبة المنصورة يطالبون الأمم المتحدة بحماية الأطفال من المجازر التركية

تظاهر اليوم المئات من طلبة ومعلمي ومعلمات بلدة المنصورة الواقعة شرق الطبقة، تنديداً بالهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا والتي لم تخلف سوى الدمار والتهجير والقتل وسلب ممتلكات الشعب.

وشارك في التظاهرة التي جابت طريق مفرق الرصافة وصولاً الى مدرسة محمد نور العلي الواقعة وسط بلدة المنصورة، المئات من معلمي ومعلمات وطلبة بلدة المنصورة حاملين أعلام التربية والشعارات التي تندد بالعدوان وصدحت حناجرهم بالعبارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة قسد في مقاومة الكرامة.

كما نادى الأطفال بإيقاف القتل بحق أطفال مناطق شمال وشرق سورية مطالبين الأمم المتحدة واليونيسيف بحماية الأطفال.

وعند تجمع المتظاهرين في مدرسة محمد نور العلي، وقف الجميع دقيقة صمت إكراماً لأرواح الشهداء، بعدها ألقت الطفلة نور زكو كلمة باسم طلبة بلدة المنصورة عبرت فيها عن حزنها لما عاناه الأطفال خلال سنوات الحرب التي لم تنتهي بعد، وزادت أوضاعهم سوء بعد العدوان التركي على شمال وشرق سورية وأصبحوا مشردين بعد أن كانوا معززين مكرمين في بيوتهم ومدارسهم.

بعدها ألقيت كلمة باسم مكتب التربية والتعليم في المنصورة ألقاها منسق اتحاد المعلمين في المنصورة أحمد العجيل، أكد فيها وقوفهم وقفة صمود وعز وكرامة في وجه الاحتلال التركي في حربه ضد شعوب شمال وشرق سورية وارتكابه أبشع المجازر بحقهم مستنكراً الجريمة الشنيعة التي ارتكبتها مرتزقة داعش والنصرة بحق الشهيدة هفرين خلف.

وأشار أحمد العجيل إلى أن هجمات الاحتلال التركي لم تحمل معها إلا الدمار والخراب وتشريد الآلاف من الأهالي بدم بارد أمام نظر العالم أجمع دون أن يحرك ساكناً، مؤكداً تمسك شعوب المنطقة بوحدة جميع الأراضي السورية.

(و ه- غ م/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً