طلبة جامعة كوباني: قاطعوا البضائع التركية

دعا طلبة جامعة كوباني جميع أهالي شمال وشرق سوريا لمقاطعة البضائع التركية رداً على الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا وارتكابهم المجازر بحق المدنيين.

تنديداً بالهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، ولدعوة شعوب المنطقة مقاطعة البضائع التركية،أصدرت جامعة كوباني اليوم بياناً للرأي العام.

البيان قرئ أمام مبنى الجامعة خلال تجمع الطلبة من قبل المتحدثة باسم طلبة الجامعة ياسمين محمد.

وخلال البيان اوضح الطلبة إن الاحتلال التركي وبمساعدة مرتزقته من جبهة النصرة والقاعدة يشنون هجمات وحشية على شعبنا في شمال وشرق سوريا ويضعون حياتهم تحت الخطر مستخدماً كافة اسلحته المتطورة وسياسته ومستغلاً اقتصاده في ذلك.

وقال البيان إن تركيا تشن هجمات همجية على مناطق شمال وشرق سوريا، وتستمد دعمها المادي للهجوم من الدول المتطرفة كقطر ومن تجارتها.

وأضاف "ورداً على هذا الهجوم الهجي، يتطلب منا دعم مقاتلينا اللذين يتصدون للاحتلال ومرتزقته بكافة السبل والإمكانيات المتوفرة لديه ولحفظ كرامة ووحدة شعوب المنطقة".

وأكد البيان أن "شعبنا الوطني في باشور كردستان وأصدقائنا في العالم ولتجفيف منابع الدعم لتركيا، عملوا بكل جدي لمقاطعة البضائع التركية وتخفيف الدعم للاقتصاد التركي وحصدوا نتائج كبيرة في ذلك. لذا ونحن كجامعة كوباني ننضم لهذه المبادرة والحملة ونناشد شعبنا أيضاً العمل على مقاطعة تلك البضائع وعدم شراء أي منتج تركي لأن شراء أي منتج تتحول أمواله لرصاص وقنبلة توجه نحونا ولقتل أطفالنا.

كما ونطالب الإدارة الذاتية منع استيراد أي منتجات تركية واتخاذ القرارات بشأنها، وعلى جميع التجار في شمال وشرق سوريا ايقاف جميع تعاملاتهم مع التجار الأتراك وعدم شراء أي بضائع منهم.

ونحن علي يقين تام بأن هذه الخطوة ستكون مقاومة عظيمة وسنحصل منها على نتائج ملموسة".

هذا وبعد الانتهاء من قراءة بيان توجه الطلبة نحو مدينة كوباني لتوزيع المنشورات التي تطالب بعدم شراء البضائع التركية.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً