عائشة حسو: قواتنا العسكرية أفشلت المخططات التي كانت تحاك بحق شعوبنا

تحت شعار "بروح الأمة الديمقراطية نحيي الذكرى الـ 16 لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي"، استذكر حزب الاتحاد الديمقراطي ذكرى ميلاده الـ 16، وذلك في الملعب المغطى على الحزام الشمالي لمدينة قامشلو.

وشارك اليوم مختلف المكونات في إقليم الجزيرة من كرد وعرب وسريان باحتفالية ذكرى التأسيس، حيث حضر كل مكون بزيه  الفلكلوري، بالإضافة إلى مشاركة من قبل ممثلي عدد من الأحزاب السياسية الكردية والعربية، ووفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة، وبحضور الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو.

الاحتفالية بدأت بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقت عائشة حسو كلمة باركت فيها ذكرى تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي على شعوب المنطقة، وقالت :"يوصف هذا الحزب بحزب الشهداء لأنه وخلال مسيرته النضالية قدم الكثير من التضحيات والشهداء لتحقيق أهدافه في خلق سوريا حرة ديمقراطية لكافة شعوبها".

واستذكرت عائشة حسو في كلمتها الشهداء الأوائل من مؤسسي الحزب، كالشهيدة شيلان ورفاقها، وعثمان دادالي، وخالد كوتي وغيرهم من المناضلين، وقالت :"أسس هذا الحزب نفسه من خلال الحفاظ على كدح ومكتسبات الشهداء، لذلك عندما نذكر اسماء شيلان ورفاقها لا بد لنا أن ننحني اجلالاً لأرواحهم الأبية التي بفضلها حققنا الكثير من المكتسبات".

وأضافت عائشة :"تبنى حزبنا فكر وطروحات القائد أوجلان الذي استطاع فهم خصوصية موزاييك الشرق الاوسط وجوهر المرأة الحرة، لذلك عندما تبنى الحزب فلسفة الأمة الديمقراطية أصبح هدفاً للأنظمة والقوى السلطوية والديكتاتورية التي لا تريد انتشار فكرة حرية الشعوب والتأخي والعيش المشترك وحرية المرأة بين شعوب المنطقة".

وختمت عائشة حسو كلمتها بالقول :"بمرور 16 عاماً على نضال حزبنا، ومرور أكثر من 8 أعوام من ثورة شمال وشرق سوريا، نستطيع القول أن قواتنا العسكرية من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية قلبت موازين القوى وأفشلت الكثير من المخططات التي كانت تحاك بحق شعوبنا ومناطقنا، وأصبحت هذه القوات الرقم الصعب في المعادلة لأي حل في سوريا وعموم المنطقة، ولا يمكن اليوم تجاهل دورها في محاربة الإرهاب والقضاء عليه".

واختتمت الاحتفالية بعقد المشاركين حلقات من الدبكة على وقع الأغاني الثورية.

(أس-  س ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً