عائلات الشهداء: هزمنا مرتزقة من 80 دولة فهل نحن إرهابيون

أوضح عوائل الشهداء في مدينة قامشلو أنهم قدموا أبناءهم لتحرير الأرض من المرتزقة، ووجه رسالة للعالم بالقول "جمعتم دواعش من 80 دولة وهاجمتم علينا وقاتلناهم حتى حررنا أرضنا هل نحن إرهابيون".

نظم، اليوم، مجلس عوائل الشهداء في مدينة قامشلو مراسم غيابية لـ 8 شهداء، استشهدوا خلال تصديهم لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا خلال مقاومة الكرامة.

وتجمع الآلاف من أهالي مدينة قامشلو في مزار الشهيد دليل ساروخان للمشاركة في مراسم شهداء مقاتلي قوات قوات سوريا الديمقراطية، "أحمد زيب الاسم الحقيقي إبراهيم زكريا، لوند قامشلو الاسم الحقيقي محمد خلف، كوران قامشلو الاسم الحقيقي محمد مسعود، الشهيد جكر خوين الاسم الحقيقي دلبرين حسن، الشهيد باز قامشلو الاسم الحقيقي آزاد علي، عاكف الاسم الحقيقي محمد محمد، والمقاتل في صفوف واجب الدفاع الذاتي تكوشر قامشلو الاسم الحقيقي شفان إبراهيم"، الذين استشهدوا أثناء تصديهم لجيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين له في سريه كانيه.

كما شيع الشهيد في صفوف حركة حرية كردستان جكدار قامشلو الاسم الحقيقي عيسى حسين، الذي استشهد في منطقة حفتانين في جبال كردستان أثناء تصديه لجيش الاحتلال التركي.

وشارك إلى جانب الأهالي، ممثلون عن الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية، علماء دين، وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة.

وإقام عوائل الشهداء الـ8 مراسماً شبيهة بالعرس لأبنائهم الشهداء في المزار، وجلبت كل عائلة سلة في حضنها "حنة" كأحد العناصر الأساسية للمراسم وذلك تكريماً لأبنائهم الشهداء.

ووسط زغاريد الأمهات، هتف الأهالي للمقاومة التي يبديها مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية على جبهات القتال ضد جيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين له "تحيا مقاومة روج آفا"، تحيا مقاومة قوات سوريا الديمقراطية"، "الشهداء أحياء خالدون".

حواس المفلح خال الشهيد إبراهيم زكريا، قال "نحن قاتلنا داعش الذين قدموا من 80 دولة، وحررنا كل شبر من أرض سوريا بدم من دماء شهدائنا الأبطال".

ووجه المفلح، كلمة لأردوغان الذي يدعي أن قوات سوريا الديمقراطية إرهابية، وتابع بالقول "قسد هم أبناء الشمال السوري ومكونات الوطن السوري الذين تكاتفوا جنباً إلى جنب من الكرد والعرب والسريان هل هؤلاء هم إرهابيون يا إرهابي".

ويضيف المفلح "نحن ندافع عن أرضنا ولم نعتدي على أحد نحن منذ 9 أعوام ونحن نقاتل، جمعتم دواعش العالم من 80 دولة وهاجمتموهم علينا وقاتلناهم وحررنا كل الشمال السوري هل نحن إرهابيون ونحن قدمنا أغلى ما نملك لنعيش بحرية وكرامة ولنعيش على فلسفة القائد أوجلان، الفلسفة التي زعزعة سياسة أردوغان".

المقاتلة في وحدات حماية المرأة روكن إبراهيم، وعمة الشهيد شفان إبراهيم، قالت "اليوم يوم الشرف والكرامة، الإنسان الذي يكون لديه ذرة ضمير أو وجدان سينصر هذه المقاومة"، وأكدت أنهم سيقاومون حتى النقطة الأخيرة من دمائهم.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئ عضو في مجلس عوائل الشهداء رفين شيخموس، وثائق الشهداء وسجل وتاريخ ومحل استشهادهم، ثم قام بتسليمها لذويهم، ليتوجه الأهالي وذوي الشهداء بعدها إلى خيمة العزاء التي نصبت في المزار.

(أ س/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً