عبر تظاهرة حاشدة... أهالي منبج يطالبون بالكشف عن وضع أوجلان

خرج الآلاف من أهالي مدينة منبج في تظاهرة حاشدة  تنديداً واستنكاراً باندلاع حريق بجزيرة إيمرالي، مطالبين بالكشف عن صحّة القائد عبد الله أوجلان المحتجز فيها، محمّلين خلالها كافّة المسؤوليّة على الدّولة التّركيّة وكافّة المنظّمات الحقوقيّة والإنسانيّة عن أيّ مكروه يصيب أوجلان.

  هذا وانطلقت المظاهرة من أمام مشفى الفرات، وحمل المتظاهرون صور القائد أوجلان وأعلام حركة الشّبيبة الثّوريّة السّوريّة، بالإضافة إلى حمل لافتات كُتِب عليها: " قاتل أردوغان، نعم لحرّية القائد آبو، لا أحد يستطيع حجب شمسنا، يداً بيد لدحر الاحتلال".

وعند وصول المتظاهرين إلى الملعب البلدي، وقف الحضور دقيقة صمت, ومن ثمّ قرأ عضو مجلس عوائل الشّهداء  محمد رضوان جمال بياناً قال فيه:

"بعد ورود أنباء عن اندلاع حريق في جزيرة إيمرالي، وما يشكّله ذلك من تهديد لصحّة وسلامة عبد الله أوجلان والمعتقلين معه.

نحنُ كشعوب المنطقة، ومن هنا من مدينة منبج، نعتبر ما يجري بجزيرة إيمرالي استمراراً للمؤامرة والعزلة على أيقونة الحرّيّة أوجلان .

وأنّ هذه التّصرّفات الهمجيّة من الحكومة التّركيّة لا تجلب للمنطقة سوى المزيد من الخراب والدّمار, وندعو المجتمع الدّوليّ والمنظّمات الحقوقيّة والإنسانيّة وكلّ أحرار العالم للضغط على الحكومة التّركيّة للسماح لمحامي وعائلة عبد الله أوجلان بالوصول إليه، والاطمئنان على صحّته وسلامته وسلامة جميع المعتقلين هناك، وأنّنا كشعوب حرّة نحمّل الدّولة التّركيّة كامل المسؤوليّة القانونيّة والإنسانيّة على صحّة وسلامة أوجلان، وأنّنا سنواصل اعتصاماتنا وفعاليّاتنا لحين الكشف عن الوضع الكامل لعبد الله أوجلان وباقي المعتقلين معه".

واختُتم البيان بترديد الشّعارات الّتي تطالب بالكشف عن صحّة القائد عبد الله أوجلان ورفاقه المعتقلين .

(س ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً