عبروا عن مناهضتهم للاحتلال من خلال العروض الفنية والرياضية

نظّم مجلس المرأة الشابة في منبج وريفها بالتنسيق مع مركز الثقافة والفن، ولجنة المسارح والفنون في المدينة، معرضاً للرسوم والعروض المسرحية والرياضية، ظهر اليوم.

بحضور العشرات من الأهالي، وممثلين عن مجلس المرأة الشابة في منبج وريفها، وأعضاء المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، أقيمت ظهر اليوم فعالية فنية ورياضية تحت شعار: "توحدنا... انتصرنا... سنقاوم... لنحمي، لا للاحتلال التركي"، وذلك في ملعب 15 آب السداسي الواقع على طريق حلب.

بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت، ثم أُلقيت كلمة باسم منسقية المرأة في شمال وشرق سوريا ألقتها عضوة المنسقية جيان إبراهيم حسين التي تطرّقت إلى المساعي التركية لضرب نموذج الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وأضافت "نحن نطالب ببناء مجتمع ديمقراطي، تسوده المساواة والديمقراطية، وهذه المطالب تناقض ما تسعى إليه المصالح الدولية، التي تسعى لضرب مشروعنا، والتهديدات التركية التي ازدادت وتيرتها خير مثال على ذلك، والهدف هو ضرب الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا، والمساواة بين الرجل والمرأة".

وعن دور أبناء الوطن عامة والمرأة خاصة أضافت جيان حسين:" يجب على المرأة أن تثبت دورها في المجتمع، وتؤدي واجباتها، حتى يتم بناء مجتمع حر لائق بالشهداء، ونحن أبناء هذا الوطن ومن واجباتنا الدفاع عنه".

وبعد الكلمة الافتتاحية انطلقت عروض الفعالية الفنية والرياضية بعرض مسرحي قدمته لجنة المسارح والفنون في مدينة منبج وريفها، وتمحور العرض حول أهمية اتحاد كافة مكونات المنطقة، والوقوف جنباً إلى جنب للتصدي لأهداف وأطماع القوى الاستعمارية في المنطقة.

وتلا العرض المسرحي سلسلة عروض في الرقص الفلكلوري، وعرض رياضي قدمه فريق النمور للتايكواندو.

كما تضمّنت الفعالية إقامة معرض للرسوم واللوحات الفنية نظمته لجنة المسارح والفنون في منبج وريفها.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً