عشائر الطبقة: نحن مع قسد في خندق واحد لمواجهة الاحتلال

أكدت عشائر منطقة الطبقة: بأنها على موقف حازم اتجاه التهديدات التركية الجبانة لمناطق شمال وشرق سوريا، وإنها ستشارك قوات سوريا الديمقراطية خنادق المقاومة في كل لحظة، كما شاركتها إياها لدحر داعش وذلك خلال 3 بيانات صدرت عن العشائر الكبرى في منطقة الطبقة.

بالتزامن مع التهديدات التركية المتواصلة لمناطق شمال شرق سوريا، ومحاولاتها المتواصلة والتي أثبتت فشلها الذريع بخلق فتنة بين مكوّنات المنطقة، أصدرت كل من "عشيرة الوهب وعشيرة الحويوات وعشيرة السخنة" بيانات منفردة وضّحت رؤية العشائر العربية للأوضاع الراهنة والمواقف الثابتة التي أكّدت عليها البيانات الـ 3.

"كما وقفنا إلى جانب ق س د ضد داعش سنقف في وجه العثمانية"

ومن خلال البيانات الصادرة عن العشائر الـ 3 أكّدت هذه العشائر على موقفها الراسخ والثابت اتجاه "قوة السلام والحرية" أي قوات سوريا الديمقراطية كما وصفتها، " كما حاربنا داعش إلى جانب ق س د لتحرير أرضنا من هذا الرجس وقدمنا آلاف الشهداء، اليوم نعيد ونكرر بأننا على العهد باقون وسنواصل هذا التلاحم والتكاتف مع قواتنا وأبنائنا في قوات سوريا الديمقراطية وسنشاركهم خنادق المقاومة في كل لحظة".

على المجتمع الدولي "الخجل" وتحديد موقفه

وطالبت العشائر في بياناتها المجتمع الدولي والرأي العام بإعادة النظر في صمته الـ "مخجل" وتحديد موقف صارم وواضح بعيد عن الضبابية إزاء الفاشية العثمانية المتغطرسة، " اليوم المجتمع الدولي يقف عاجزاً أمام السياسة التركية الاستبدادية، يشاهد ما يجري عن كثب لكن دون فائدة أو حراك، فإن كانوا يدّعون الإنسانية يتوجب عليهم التحرك وتحديد الموقف ورسم الحدود لتلك السياسة الفاشية".

على أطياف الشعب السوري التكاتف للتصدي للإرهاب

ولفت موقف العشائر إلى ضرورة التكاتف والتعاضد مع كافة أطياف الشعب السوري في رسالة منهم تفيد بضرورة تلاحم مكوّنات الشعب السوري تحت مبدأ أخوة الشعوب والعيش المشترك في كافة الأراضي السورية وليس شمال وشرق سوريا فقط، " علينا العودة لحقيقتنا التاريخية التي شوهتها الفاشية الحقيقية التي عايشها أجدادنا ألا وهي وحدتنا وتكاتفنا في الدفاع عن أرضنا وحماية كل شبر منها والوقوف بوجه كل معتدٍ وطامع".

(ع أ/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً