عشائر حمص وحماة تستنكر "دعاية أردوغان" حول المنطقة الآمنة 

دحض شيوخ ووجهاء عشائر حماة وحمص في بيان مشترك لهم دعاية أردوغان حول المنطقة الآمنة "كونها حجة واهية يعرفها الجميع"، مستنكرين تهديدات أردوغان ومطالبين المجتمع الدولي والتحالف الدولي بالوقوف إلى جانب الشعب في شمال وشرق سوريا.

وشارك في البيان الذي أُلقي اليوم بقاعة الاجتماعات بمقر الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة كل من شيوخ عشائر "الموالي، بني خالد، التركي، العكيدات، الجملان، المشارفة، العمور، الفواعرة الخراشين، التدامرة، الحديدين والسخنة".

وقُرئ البيان من قبل شيخ عشيرة الموالي في حماة عبيد النهار.

واستنكر البيان التهديدات التركية للمناطق التي أصبحت تنعم بالأمن والاستقرار "نحن كشعب حمص وحماة الوافدون إلى الشمال السوري نشجب التهديدات التركية للمناطق المحررة التي أأصبحت مستقرة وآمنة، حيث تعيش جميع المكونات والطوائف متآخية بكل حب وولاء".

وأكّد البيان "إننا جنود أوفياء لأمن مناطقنا العزيزة علينا التي احتضنتنا منذ قدومنا إليها والتي صانت كرامتنا، لن نسمح لأي أحد أن يمس بأمننا وأي اعتداء عليها يعتبر اعتداء على كرامتنا".

واختُتم البيان بمطالبة التحالف الدولي بالوقوف موقف حق "لبناء أمة ديمقراطية على أكمل وجه وعلى أسس صحيحة".

(و ه/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً